رمز الخبر: ۲۲۷۴۶
تأريخ النشر: 10:56 - 10 May 2010
عصرایران - قال الرئيس احمدي نجاد: إن ايران اليوم تحولت الى قوة ونقطة ارتكاز وامل لجميع الشعوب. وتابع في كلمته أمس امام حشد من اهالي مدينة كاشان: إن ايران تحولت اليوم الى حصن منيع للدفاع عن الحق والحقيقة والمظلومين والصمود في مواجهة الظلم واكد قائلا: إن بناء البلاد يعد اليوم خطوة ثورية وان كنا نتطلع الى الحرية والانعتاق والاستقلال والرفعة فان علينا بناء البلاد.

ولفت رئيس الجمهورية الى ان بناء البلاد بحاجة الى العمل والتضامن والاتكال على الله والعزة والاستقلال فضلا عن الامكانات الطبيعية واضاف: ان العمل مدعاة فخر وشرف وكرامة لكل شعب فضلا عن انه مدعاة للاستقلال. واشار الى ان العمل على الصعيد الدولي بحاجة الى التحلي بالعزة والاستقلالية فضلا عن المثابرة والاتكال والتضامن واضاف: ان اول ما تقوم به الانظمة السلطوية بغية الهيمنة على الشعوب الاخرى هو النيل من عزتها واستقلالها.

وتابع قائلا: ان لم تتحل الشعوب بالعزة والرفعة والاقتدار الوطني والدولي والاستقلال فان المستكبرين لن يسمحوا لها بان تحقق التقدم وستعرقل مسيرتها التقدمية من خلال وضع الاليات والبرامج التي تعيق هذه المسيرة.

واشار الى الضغوط التي مورست ضد الثورة الاسلامية منذ انتصارها قبل ثلاثين عاما وقال: انظروا الى ما وصلت اليه البلاد من تقدم وتطور وعزة دولية بفضل إيمان وصمود وتضامن وولاء هذا الشعب للامامة والولاية.

ولفت واشار الى كلمته التي القاها في نيويورك وانسحاب بعض الوفود المشاركة في مؤتمر نزع السلاح من القاعة وقال: لقد رايتم من الذي خرج من المؤتمر وتبين للجميع من هو المعزول في العالم.

واشار الى ان اوباما هو الفرصة الاخيرة لكي تقوم امريكا باصلاح صورتها امام العالم واضاف: ان السيد اوباما الذي رفع شعار التغيير ويريد اصلاح صورة امريكا عليه اولا ان يصحح الاخطاء التي ارتكبتها بلاده في فلسطين والعراق وافغانستان وخاصة ازاء علاقتها مع ايران اولا.

وفي هذا الأطار اوضح قائلا: انهم يعلمون جيدا بانهم لا يستطيعون القيام باي خطوة في منطقة الشرق الاوسط بدون مشاركة ايران.

واشار الى تحريض امريكا من قبل بعض الدول الاستكبارية لاستصدار قرارات معادية لايران واضاف: رغم اننا لا نرحب بهذه القرارات ونسعى الى الحيلولة دونها ولكنها في نفس الوقت ان صدرت فانها لاقيمة لها ابدا عند الشعب الايراني.

ولفت الى سؤال احد المراسلين حول شن هجوم محتمل على ايران وقال: لقد سألت هذا المراسل من الذي يريد ان يشن هجوما على ايران هل هي الصين ام روسيا ام امريكا فاجاب لا ليست هذه الدول بل اقصد اسرائيل فقلت له ان الكيان الصهيوني هو اعجز من أن يقوم بهذا الامر لانه يمضي نحو هاوية الانهيار فكيف يمكنه شن حرب ضد ايران.

وختم رئيس الجمهورية كلمته بالقول: اننا بلد ذو منطق ونتطلع الى الحوار ولكن ان تصور اي احد ان بامكانه ارغام الشعب الايراني على التراجع من خلال التهديد والتلويح بالعصا فانه مخطئ وواهم.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: