رمز الخبر: ۲۲۷۵۲
تأريخ النشر: 11:35 - 10 May 2010
عصرایران - صرح المستشار الأعلى لرئيس الجمهورية مجتبى ثمرة هاشمي ، ان الرئيس محمود أحمدي نجاد نجح في الاستفادة القصوى من الفرصة التاريخية التي سنحت له في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الإنتشار النووي المنعقد بنيويورك مؤخراً. و أضاف وو ضاف ثمرة هاشمي في تصريحات متلفزة يوم الأحد : لقد مضى 42 عاماً على معاهدة حظر الإنتشار النووي وقد تعهدت الدول الأعضاء حينها بأداء دور فاعل في هذا المجال ولكن الدول النووية لم تقطع حتى خطوة واحدة لتدمير أسلحتها النووية، بل وإستغلت هذه الاسلحة لتهديد الدول الأخرى .

وأوضح : انه في مثل هذه الظروف، فان مراجعة معاهدة ( ان.بي تي) تعتبر ضرورة لا يمكن تجاهلها ولهذا السبب فان الجمهورية الاسلامية الايرانية شاركت في هذا المؤتمر في أعلى المستويات. وأضاف ثمرة هاشمي : ان امريكا وبعض الدول الغربية ، حاولت تسلم مقاليد الأمور في هذا المؤتمر وإستغلال المؤتمر لتحقيق مآربها لكن الرئيس أحمدي نجاد إستطاع الكشف عن الحقائق المستورة التي سعت الدول الغربية لاخفائها، وذلك من خلال مواقفه الشفافة والصريحة والشجاعة.

وأوضح: لحسن الحظ فان الأجواء كانت ملائمة وجيدة خلال خطاب الرئيس أحمدي نجاد مضيفا ان خطاب رئيس الجمهورية ترك آثاراً إيجابية مهمة في العالم رغم الضجيج الإعلامي المفتعل.وعلى صعيد آخر اعتبر المساعد الخاص لرئيس الجمهورية السيد مجتبي ثمرة هاشمي ، الإحتلال الأجنبي للعراق السبب الرئيسي في المشاكل التي يواجهها الآثوريون في هذا البلد.و أفادت وكالة أنباء فارس أن المستشار الخاص لرئيس الجمهورية أعلن ذلك لدى إستقباله جمعاً من أعضاء الاتحاد العالمي للطائفة الآثورية بالعالم.

و أشار ثمرة هاشمي في هذا اللقاء الودي ، الى التعايش السلمي الذي تشهده الجمهورية الاسلامية الايرانية بين مختلف الطوائف والاقليات الدينية معتبراً ايران بلد كل الآثوريين الذين يعتبرون جزءاً من أبناء الشعب الايراني.

و قال المستشار الخاص لرئيس الجمهورية :ان الدستور الايراني يقر الحقوق المشروعة لأتباع كافة الأديان السماوية بينهم الآثوريون في التعايش السلمي بين كل الطوائف والقوميات الايرانية . و أشاد بالطائفة الآثورية التي وصفها بأنها تعيش الى جانب الاثنيات الاخرى بكل هدوء وإستقرار ودون أية مشاكل.

و تطرق الى الأوضاع المزرية التي يعيشها الآثوريون في العراق معتبراً إنتشار القوات الأجنبية المصدر الرئيس لكل المشاكل التي يواجهها هؤلاء الناس الى جانب الشعب العراقي المظلوم. و أعلن ثمرة هاشمي دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية التام للإتحاد العالمي للطائفة الآثوية مؤكداً وقوفها دائماً و أبداًُ الى جانب هذا الاتحاد ودعمه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: