رمز الخبر: ۲۲۸۴۳
تأريخ النشر: 20:23 - 12 May 2010
وأعلن أحمدي نجاد "نهاية الهيمنة الامريكية الشيطانية" وقال ان على القوات الاجنبية أن تغادر الشرق الاوسط والا تلقت "صفعة على وجهها".
عصر ایران - وکالات - قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد يوم الاربعاء ان قرارات الامم المتحدة التي تهدف الى تشديد العقوبات المفروضة على بلاده بسبب برنامجها النووي "لا تساوي شروى نقير" وان طهران لن تستجيب لاي ضغوط.

وكان الرئيس الايراني يوجه حديثه الى الدول الست الكبرى التي تناقش فرض مزيد من العقوبات الاوسع نطاقا على ايران.

وتقول ايران ان برنامجها النووي مسعى سلمي لتوليد الكهرباء بينما تعتقد القوى الغربية أنه ستار يخفي مساعي لتطوير قدرة ايران على صنع سلاح نووي.

ورفضت ايران بشكل متكرر المطلب الدولي وقف برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم.

وقال أحمدي نجاد في رسالة الى القوى الكبرى "يجب أن تعلموا أن قراراتكم لا تساوي قلامة ظفر."

وأضاف في خطاب أمام حشد في جنوب غرب ايران "اذا حسبتم أن بمقدوركم من خلال اثارة ضجة ومن خلال الدعاية أن تجبرونا على التراجع فأنتم مخطئون. الامة الايرانية لن تتزحزح قيد أنملة عن موقفها."

وأعلن أحمدي نجاد "نهاية الهيمنة الامريكية الشيطانية" وقال ان على القوات الاجنبية أن تغادر الشرق الاوسط والا تلقت "صفعة على وجهها".

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للانباء عن وزير الدفاع الايراني أحمد وحيدي قوله ان الولايات المتحدة تواجه العزلة وتحديات كبيرة أخرى.

ولم تستبعد الولايات المتحدة واسرائيل الحل العسكري اذا فشلت السبل الدبلوماسية في حل النزاع النووي. وقالت ايران انها ستنتقم من أي عمل عسكري ضدها.

وقال وحيدي متحدثا في اليوم الاخير للمناورات البحرية التي تجريها ايران في الخليج وخليج عمان "نحن نعتقد أن الامريكيين لهم من الحكمة ما يعصمهم من القيام بعمل طائش ضد الجمهورية الاسلامية."

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: