رمز الخبر: ۲۲۸۶۱
تأريخ النشر: 16:28 - 14 May 2010

عصرایران - وکالات - بدأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الجمعة زيارة لليونان على رأس وفد كبير مكون من وزراء ورجال أعمال، فيما تواجه أثينا التي تعيش ميراث عداء تاريخي مع أنقرة أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها.
 
ووصف أردوغان الزيارة بأنها تضامنية فيما وصفها كثير من المحللين بالتاريخية، ومن المتوقع أن تسفر الزيارة عن اتفاقيات اقتصادية وتنسيق سياسي.
 
ويرافق أردوغان في زيارته وفد مكون من عشرة وزراء ونحو مائة من رجال الأعمال. وقال رئيس الوزراء التركي للتلفزيون اليوناني الرسمي "نت" عشية الزيارة إن الهدف منها هو "إظهار التضامن مع اليونان" في ظل الظروف الاقتصادية السيئة التي تمر بها وأنه لهذا السبب يرافقه عدد كبير من الوزراء.
 
وأشار إلى الهدف الاقتصادي من الزيارة قائلاً إن البلدين بحاجة إلى أن يساعدا بعضهما، وأن اقتصادياتهما "يكمل كل منها الآخر" وأنه بإمكانهما تحقيق أقصى قدر من الفوائد من خلال تعاونهما.
 
كما أشار إلى مسألة الحد من التسلح وتخفيض النفقات العسكرية التي سيبحثها مع نظيره اليوناني حيث قال إن لدى البلدين ميزانية ضخمة للدفاع وإنهما يجب أن يحدا من هذه النفقات واستخدام الأموال لأهداف أخرى.
 
وبحسب مراسل الجزيرة في أثينا عمر خشرم فإن كثيراً من المحللين في اليونان وصفوا الزيارة بالتاريخية بسبب طبيعة العلاقات العدائية القديمة بين البلدين الجارين، وقال إنها 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: