رمز الخبر: ۲۲۸۶۷
تأريخ النشر: 09:15 - 15 May 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - أفادت الولايات المتحدة يوم الجمعة بأن الرئيس البرازيلي يواجه مهمة شاقة في محاولة اقناع ايران بالحد من طموحاتها النووية.

وتعكس التعليقات التي أدلت بها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تشككا امريكيا في أن الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا داسيلفا سينجح في زيارته التي يقوم بها لايران نهاية الاسبوع.

ويعتزم لولا حث القادة الايرانيين على احياء اقتراح متعثر ينص على أن تقوم ايران بارسال يورانيوم منخفض التخصيب للخارج مقابل الحصول على يورانيوم مخصب بدرجة أعلى وهي الخطة التى بقيت معلقة منذ طرحت في اكتوبر تشرين الاول الماضي.

وتتهم الولايات المتحدة وبعض حلفائها ايران بالسعي لاستخدام برنامج نووي للاغراض المدنية كغطاء لمسعاها للحصول على اسلحة نووية. وتنفي ايران ذلك وتقول ان برنامجها لتوليد الكهرباء فقط.

وابلغ الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الرئيس البرازيلي في موسكو أنه يرى احتمالات نجاح مهمة الوساطة تتوقف عند 30 في المئة على الاكثر وفي المقابل قال لولا ان نسبة تفائلة 9.9 على مقياس من واحد الى عشرة.

وقالت كلينتون للصحفيين اثناء مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية البريطاني وليام هيج "الحديث المتبادل بين الرئيس لولا والرئيس ميدفيديف في موسكو اليوم يعكس مدى صعوبة المهمة التي يحاول البرازيليون القيام بها".

وتابعت "أبلغت نظرائي في كثير من العواصم في أنحاء العالم أنني أعتقد أننا لن نحصل على أي استجابة جادة من الايرانيين قبل أن يتحرك مجلس الامن" مشيرة الى الجهود التى تقودها الولايات المتحدة لاصدار قرار من مجلس الامن بالامم المتحدة لفرض عقوبات جديدة ضد ايران.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: