رمز الخبر: ۲۳۰۱۰
تأريخ النشر: 10:43 - 21 May 2010

عصرایران - وکالات - اعلن مسؤول ايراني الخميس ان ايران ستنسحب من الاتفاق الموقع مع تركيا والبرازيل لتبادل قسم من مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب في حال اقر مجلس الامن الدولي عقوبات جديدة بحقها بسبب نشاطاتها النووية، بحسب ما افادت وكالة الانباء الطلابية الايرانية.

وقال نائب رئيس مجلس الشورى محمد رضا بهونار "من المحتمل اقرار سلسلة جديدة من العقوبات بحق ايران، لكننا سبق وقلنا اننا في هذه الحال لن نعود ملزمين بتعهدنا حيال الاتفاق".

من جهته، اعتبر وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس الخميس ان عقوبات جديدة من الامم المتحدة على ايران قد ترغمها على مراجعة موقفها في ما يتعلق بتخصيب اليورانيوم.

وستزيد العقوبات المقترحة من عزلة ايران وتقدم "ارضية قانونية" للدول والمنظمات لتبني اجراءات شديدة حيال النظام الايراني الذي يشتبه الغربيون بانه يسعى الى امتلاك السلاح النووي تحت ستار نشاطات مدنية.

وفي حين لم تنجح عقوبات سابقة فرضتها الامم المتحدة في تغيير الموقف الايراني، فان "ما يمكن ان تقوم به الدول الاخرى من ناحيتها بالاستناد الى القرار الجديد (من الامم المتحدة) من شأنه ان يحمل على تغيير سلوك" طهران.

واضاف ان الجهود الايرانية لمحاولة عرقلة فرض عقوبات جديدة تظهر قلقها المتزايد تجاه موجة اخرى من العقوبات. واوضح "لو لم يكن للقرار اي تاثير فعلي على ايران، لا ارى لماذا يبذل الايرانيون كل هذه الجهود من اجل منع تبنيه".

ووافقت ايران الاثنين بالاتفاق مع انقرة وبرازيليا على تبادل قسم من مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب (3,5%) على الاراضي التركية مقابل الحصول على وقود نووي لمفاعل طهران للابحاث، غير ان الغربيين شككوا في هذا الاتفاق فيما بقيت واشنطن مصممة على فرض عقوبات على طهران.

وناقش مجلس الامن الثلاثاء مشروع قانون جديدا ينص على فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي. ووجهت البرازيل وتركيا الاربعاء رسالة الى مجلس الامن لمطالبة اعضائه ال15 بعدم اقرار عقوبات جديدة. الا ان مشروع العقوبات يحظى بموافقة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والتي تملك حق الفيتو.

من جهة اخرى، اعلن الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الخميس ان الملف النووي الايراني اصبح في ملعب القوى العظمى ورد على الانتقادات الموجهة لوساطته بالتساؤل "من قال ان هذه القضية لا تخص الا الولايات المتحدة؟"

وقال "الحقيقة الساطعة هي انه يتم اظهار ايران على انها شيطان لا يريد الجلوس" للتفاوض مضيفا ان "ايران قررت الجلوس الى طاولة المفاوضات واريد ان ارى ما اذا كان الاخرون سوف يقومون بما كانوا يريدون من ايران القيام به" والتفاوض بدورهم.

واضاف خلال احتفال مع عدد من رؤساء البلديات في البلاد "هناك اطراف لا يعرفون ممارسة السياسة بدون ان يكون لهم اعداء". واعتبر الرئيس البرازيلي ان بلاده ساهمت في "التعددية التي يجب اخذها بالاعتبار" مقترحا اجراء مفاوضات حول الملف النووي الايراني.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: