رمز الخبر: ۲۳۱۰۲
تأريخ النشر: 08:54 - 25 May 2010
عصرایران - ارنا - دعا المساعد الخاص والمتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست، الدول الاعضاء في مجموعة فيينا (امريکا وروسيا وفرنسا)، الي دراسة بيان طهران بدقة وعدم اهدار الفرصة السانحة حاليا.
   
واضاف مهمانبرست اليوم الاثنين في تصريح للصحفيين في اسطنبول، ان العالم ينتظر ردا ايجابيا من دول مجموعة فيينا علي بيان طهران.

وصرح ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترفض التصرفات التي تمس بالبيان وهي جادة في تنفيذ بيان طهران، معربا عن امله في عدم اهدار دول مجموعة فيينا ، الفرصة السانحة حاليا.

واکد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ،ان بيان طهران يعد نجاحا کبيرا ويکشف هذه الحقيقة وهي ان الدول المستقلة قادرة علي معالجة المشاکل الدولية.

واشار مهمانبرست الي اقتراح تبادل الوقود وقال، ان ايران وافقت علي التبادل لبناء الثقة اما الجانب الاخر فقد اعلن قبل المفاوضات حول تفاصيل التبادل، انه خدع طهران وآخر نشاطات ايران النووية.

واعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعتبرت اجراء الجانب الاخر بانه غير ودي لکن عندما تدخلت دول مثل ترکيا والبرازيل واعلنت استعدادها لحل هذا الموضوع فان ايران دخلت في حوار مکثف اسفر في النهاية عن اصدار بيان طهران.

وينص بيان طهران الذي صدر الاسبوع الماضي بحضور الرئيس البرازيلي ورئيس الوزراء الترکي ،علي وضع 1200 کيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب لدي ترکيا کامانة لمبادلته مع اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمائة.

واشار مهمانبرست الي المزاعم التي اثيرت حول برنامج ايران النووي السلمي وقال ان بعض الدول التي اثارت الشکوک حول استخدام ايران للطاقة النووية، اعلنت بان لديها 6 استفسارات تخص نشاطات ايران النووية مما جعل طهران ترد خطيا علي هذه الاستفسارات کما ان الوکالة اکدت في 21 تقريرا صادرا عنها، عدم انحراف نشاطات ايران النووية عن مسارها المدني.

واکد المساعد الخاص لوزير الخارجية الايرانية، ان معاهدة حظر الانتشار النووي ،تحتوي علي بعض النواقص وعلي دول حرکة عدم الانحياز، العمل على ازالتها، موضحا ان بعض الدول لم تف بالتزاماتها حول نزع السلاح النووي وعدم انتشاره.

واکد ان الدول المستقلة ودول عدم الانحياز تدعو الي عالم خال من الاسلحة النووية وقال، ان العالم قلق من وجود 20 الف قنبلة نووية في امريکا وروسيا. مضيفا ان هذا العدد من القنابل النووية بامکانها تدمير الکرة الارضية 20 مرة.

واشار المتحدث باسم الخارجية الي ان المسؤولين في البنتاغون اعلنوا مؤخرا، ان امريکا لديها اکثر من 5 الاف رأس نووي موضحا ان استخدام هذه الاسلحة يعرض الکرة الارضية للتدمير 5 مرات.

وقال مهمانبرست، ان بعض الدول وفضلا عن انها لم تدمر اسلحتها النووية، فانها خالفت حظر الانتشار النووي، وکمثال علي ذلک زودت الکيان الاسرائيلي اللامشروع بالاسلحة النووية.

واکد المتحدث باسم الخارجية الايرانية علي اهمية وضرورة استخدام التکنولوجيا النووية في العالم وقال، ان الوقود الاحفوري في طريقه الي النفاذ ولا يوجد اي وقود اکثر سلامة من الطاقة النووية يمکن وضعها بدلا من الوقود الاحفوري.

وردا علي سوال حول سعي بعض الدول لحرمان باقي دول العالم من الطاقة النووية قال مهمانبرست، ان هذه الدول تحاول احتکار الطاقة النووية لنفسها عندما تري باقي دول العالم بحاجة الي هذه الطاقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: