رمز الخبر: ۲۳۱۸۳
تأريخ النشر: 09:39 - 28 May 2010
وألقت ايران القبض على عبد المالك ريغي في فبراير شباط بعد أربعة أشهر من اعلان جماعته (جند الله) المسؤولية عن تفجير أدى الى مقتل العشرات من بينهم ضباط كبار في الحرس الثوري.
عصر ایران - اعلنت وسائل الاعلام الایرانیة‌ ان قائد جماعة جندالله الارهابیة‌ عبدالمالک ریغي‌ التي‌ تقف وراء عدد من أكثر التفجيرات دموية في ايران على مدار سنوات مثل يوم الخميس أمام المحكمة.

وألقت ايران القبض على عبد المالك ريغي في فبراير شباط بعد أربعة أشهر من اعلان جماعته (جند الله) المسؤولية عن تفجير أدى الى مقتل العشرات من بينهم ضباط كبار في الحرس الثوري.
 
واتهم ممثل الادعاء ريغي بتهمة محاربة الله ورسوله والافساد في الارض.
 
واذا ادين فانه يواجه عقوبة الاعدام عن كل من التهمتين.

وطالب ممثل الادعاء بأقصى عقوبة لريغي وأشار الى تورطه في 79 عملا اجراميا وخصوصا قتل عشرات الابرياء.

و في المحکمة اعترف ریغی بجرائمه وطلب العفو.
 
واعدم عبد الحميد ريغي شقيق عبد المالك والعضو في جند الله في مدينة زاهدان الجنوبية الشرقية يوم الاثنين بعد اتهامه بعمليات تفجير وسطو مسلح وتهريب المخدرات.


 
ويقول مسؤولون ايرانيون ان جماعة جند الله لها صلات بتنظيم القاعدة وانها تتلقى دعما من باكستان وبريطانيا والولايات المتحدة.
 
ويقول مسؤولون ايرانيون ان النشاط الامني والاقتصادي تحسن في الاقليم منذ القبض على قائد جند الله.

وشنقت ايران 13 من أعضاء الجماعة في يوليو تموز من العام الماضي وواحدا في نوفمبر تشرين الثاني فيما يتصل بعدة جرائم قتل وهجمات.


 



الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: