رمز الخبر: ۲۳۲۳۴
تأريخ النشر: 12:41 - 29 May 2010
عصرایران - اعتبر وزير الخارجية منوجهر متكي أن الإتفاق الثلاثي بين ايران وتركيا والبرازيل الذي تبلور في إعلان طهران بشأن تبادل الوقود النووي, يمثل فرصة للتعاون وبناء الثقة لدى جميع الأطراف.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان متكي أوضح في كلمة ألقاء الجمعة في الاجتماع الثاني والعشرين لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود, أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى في سياستها الخارجية الى تحقيق الرخاء والتنمية الاقتصادية وتعزيز الأمن في دول المنطقة من خلال التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف .

وأشار الى ان لدى ايران حدود مشتركة وجوار جغرافي مع غالبية دول حوض الخليج الفارسي ومنطقة جنوب غرب آسيا, وبإمكانها أن تؤدي دور حلقة الوصل للربط بين الشرق والغرب .

كما لفت الى ان ايران تملك إمكانيات وبنى تحتية في مجالات الشحن والنقل وشبكات من الطرق والسكك الحديدية والموانئ وموقعا جغرافيا ممتازا وهذا كله يمكن ان يستخدم لتنمية وتوسيع التجارة بين دول المنطقة والدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود وخاصة في مجال نقل السلع والبضائع بين الجانبين .

وحول الإتفاق الثلاثي بين ايران وتركيا والبرازيل الذي تبلور في إعلان طهران بشأن تبادل الوقود النووي, اعتبر وزير الخارجية أن صيغة تبادل الوقود النووي في الإعلان تمثل فرصة للتعاون وبناء الثقة لدى جميع الأطراف وتنفيذه يمكن أن يكون فرصة للتعاطي بدلا من المواجهة .

وفي جانب آخر من كلمته رأى متكي ان طريق الحل للمساعدة على إنهاء الأزمات والنزاعات في المنطقة يتمثل في تبني نهج وحل أقليمي, معتبرا أن حل قضية لبنان من خلال هذا الطريق أفضل تجربة وأنموذج في هذا الصدد .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: