رمز الخبر: ۲۳۲۵۲
تأريخ النشر: 07:59 - 30 May 2010
عصرایران - وکالات - حملت إسرائيل التي تعد القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، بعنف على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مؤتمر متابعة معاهدة عدم الانتشار النووي، ولا يذكر سوى الدولة العبرية.

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي بارز طلب عدم كشف هويته أن «هذا الاتفاق يحمل طابع النفاق». وزاد: «لم يذكر نص الاتفاق سوى إسرائيل ويغض النظر عن دول أخرى مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية التي تملك أسلحة نووية». وتابع ان «الأخطر من كل هذا انه لا يذكر إيران التي تسعى الى امتلاك» هذه الأسلحة.

وأضاف ان «عدم الإشارة إلى إيران يشكل صدمة، خصوصاً ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية كشفت في الشهور الأخيرة معلومات إضافية عن الطبيعة العسكرية لمشاريع إيران النووية».

وكان المؤتمر أقر ليل أول من أمس بياناً ختامياً بالتوافق نص على تنظيم مؤتمر دولي عام 2012 لجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية «بمشاركة دول المنطقة كلها»، أي بما فيها إسرائيل وإيران.

واعتمد المؤتمر بالإجماع وثيقة ختامية من 28 صفحة تتضمن خطط عمل في شأن كل من المحاور الرئيسة الثلاثة في المعاهدة، وهي: نزع الأسلحة والتحقق من الأغراض السلمية للبرامج النووية الوطنية والاستخدام السلمي للطاقة الذرية.

وبموجب خطة العمل، يتعين على الدول الخمس التي تملك أسلحة نووية، أي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين أن تلتزم بتخفيض أسلحتها وتتخذ خطوات لتقليل الأسلحة النووية وأن تبلغ عن التقدم الذي تحققه بحلول العام 2014.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بـ «نجاح» المؤتمر، وخصوصاً «بالاتفاق على آلية تقود إلى التطبيق الكامل لقرار العام 1995 حول إقامة منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط». وأوضح في بيان أن «روحية توافق وتعاون قوية أتاحت التوصل إلى اتفاق مهم لبناء عالم أكثر أماناً».

ويشير الاتفاق إلى إسرائيل بالتحديد بتأكيده ان «من المهم أن تنضم إسرائيل إلى المعاهدة وأن تضع منشآتها النووية تحت الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية».

ولم يعترف الإسرائيليون يوماً بامتلاك سلاح ذري ويرفضون الانضمام إلى المعاهدة معتبرين أنها «أثبتت في الماضي أنها غير فعالة إطلاقاً لمنع الانتشار النووي».

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن «مسؤولين كبار» إسرائيليين أن التصويت على هذا النص يشكل «تغييراً سلبياً» للدولة العبرية وانهم «يشككون في أن يؤدي هذا القرار إلى إجراءات عملية».

وأسفوا لأن «الدول العربية استغلت ضعف الدول الأوروبية لانتزاع تنازلات على حساب إسرائيل».

ورحّب الرئيس الأميركي باراك أوباما في بيان بالاتفاق معتبراً أنه «متوازن وواقعي»، لكنه قال انه يختلف بـ «قوة» مع فكرة تمييز إسرائيل. وجدد التأكيد أن «التهديد الرئيس في مجال الانتشار النووي في الشرق الأوسط يتمثل في رفض إيران احترام واجباتها المنصوص عليها في معاهدة منع الانتشار النووي». ويفترض أن يكون هذا الملف على جدول أعمال اللقاء المقرر بعد غدٍ بين أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في واشنطن، بحسب الإذاعة الإسرائيلية.

وتتبع إسرائيل منذ أربعة عقود سياسة «ملتبسة» في شأن قطاعها النووي بدعم من الولايات المتحدة، وتؤكد أنها لن تكون «أول دولة تُدخل السلاح النووي إلى الشرق الأوسط».

ويؤكد خبراء أن إسرائيل تمتلك بين مئة و300 رأس نووية. لكن الدولة العبرية التي لم توقع معاهدة منع الانتشار النووي، لم تؤكد هذه المعلومات ولم تنفها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: