رمز الخبر: ۲۸۶۷۰
تأريخ النشر: 08:28 - 05 February 2011
عصرايران - وكالات - قال وزير خارجية هولندا للبرلمان الخميس ان الحكومة ستفعل كل ما بوسعها لتحديد ما إذا كانت امرأة هولندية من أصل إيراني أعدمت في إيران قد تعرضت للتعذيب وسيحاول إعادة جثتها إلى أسرتها.

وجمدت هولندا الاتصالات الديبلوماسية مع إيران بعد إعدام زهراء بهرامي (45 عاما) التي تحمل جنسية مزدوجة هولندية وإيرانية يوم السبت الماضي بعد إدانتها بتهريب المخدرات، وهو اتهام تقول عائلتها انه ملفق بعد اعتقالها لمشاركتها في احتجاجات مناوئة للحكومة في 2009.

لكن وفقا لتقارير وضعت على مواقع مدونين على الانترنت توفيت بهرامي عندما تعرضت للتعذيب أثناء الاستجواب من جانب السلطات الإيرانية.

وقال وزير الخارجية الهولندي يوري روسينتال ان ابنة بهرامي شاهدت أمها قبل يومين من وفاتها وانه لم يكن هناك ما يشير في ذلك الوقت الى أي انتهاك أو تعذيب.

وقال روسينتال «ما حدث بين تلك اللحظة ولحظة الإعدام لا نعلم عنها شيئا، لم نعرف بعد، ندعم الأسرة على كل المستويات في الجهود المبذولة للحصول على جثمانها اما لدفنه هناك أو لاستعادته».

وقال الوزير انه من المقرر ان تفرج السلطات الإيرانية عن جثة بهرامي يوم السبت على أفضل تقدير.

وعبر نواب هولنديون ومواطنون عن غضبهم الشديد بشأن الإعدام، لكن رد إيران كان انه يتعين على الغرب ان يشيد بالعقوبات القاسية التي توقع على تجار المخدرات وان الحكومة الهولندية ليس لها الحق في التدخل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: