رمز الخبر: ۲۸۸۹۲
تأريخ النشر: 09:21 - 14 February 2011
عصرايران - وكالات - وصل الرئيس التركي عبدالله جول أمس إلى إيران في زيارة تستغرق أربعة أيام على رأس وفد يضم قرابة 300 شخص بينهم رجال أعمال، وترمي إلى تشجيع العلاقات السياسية والاقتصادية بين الدولتين الجارتين. واستقبله في مطار طهران وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي. وسيلتقي جول اليوم الاثنين في طهران نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد ومسؤولين كباراً. وصرح للصحفيين في المطار قبل مغادرة العاصمة التركية "سنبحث كل المسائل التي تهم بلدينا.. نريد بالتأكيد تعميق علاقاتنا التجارية”.

وأعلنت إيران وتركيا نيتهما زيادة مبادلاتهما التجارية ثلاثة أضعاف من الآن حتى 2015 لتصل الى 30 مليار دولار على الرغم من الضغوط الغربية والعقوبات الاقتصادية الدولية ضد طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل. ويعد البلدان ما مجموعه 150 مليون نسمة.

وأعلنت تركيا أخيراً أنها لن تطبق العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على إيران وأنها ستحترم فقط العقوبات التي قررها مجلس الأمن الدولي.

وستسمح زيارة جول بتوقيع "اتفاق تفاضلي حول التعرفات” يرمي الى تحفيز هذه المبادلات التي انتقلت من مليار إلى عشرة مليارات دولار في السنوات العشر الأخيرة. وسيتم التطرق أيضا إلى المسألة النووية اثناء زيارة غول في حين يعتزم الغربيون تعزيز عقوباتهم القاسية أصلا ضد طهران لإرغامها على التخلي عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي يثير قلق المجتمع الدولي.

وجول سيكون أول رئيس دولة تركي يزور إيران رسميا منذ تسعة أعوام، بحسب مكتبه الاعلامي. وإيران التي تصدر ما بين 15 و18 مليون متر مكعب من الغاز يوميا إلى تركيا، وقعت في يوليو عقدا بقيمة مليار يورو مع شركة تركية لبناء انبوب غاز بطول 660 كلم سيتيح تصدير 60 مليون متر مكعب من الغاز يوميا إلى تركيا من الآن حتى ثلاثة أعوام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: