رمز الخبر: ۲۸۹۵۰
تأريخ النشر: 09:18 - 16 February 2011
عصرايران - أكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بان العقوبات لم تترك اي تاثيرات سلبية علي ايران "وان العقوبات تكون عقيمة في عالم تسوده المنافسات الاقتصادية الشديدة".

وقال احمدي نجاد في تصريحات ادلى خلال حوار متلفز مساء الثلاثاء، ان العقوبات ربما تركت تاثيرات سلبية على الاسعار في حالات ضئيلة بسبب الزيادة في المراحل ما يؤدي الى ارتفاع يسير لكنها في الاجمال وفي السلع الاخرى تؤدي الى خفض كبير في الاسعار وهو ما يصب لصالح اقتصاد البلاد.

واضاف: من اللافت ان النظام الراسمالي الغربي يفرض حظرا على ايران لكن هذه العقوبات وفضلا عن انها لم تؤد الى خفض التنمية والنشاطات الاقتصادية فقط بل ساعدت ايضا في الازدهار والنمو الاقتصادي للبلاد.

ووصف الاقتصاد الايراني بانه من اكثر اقتصاديات العالم نجاحا "ويمكن مشاهدة ذلك خلال نشاطات سوق الاوراق المالية 'البورصة' حيث تتراوح تداولاته بما ين 60 الى 80 مليار ريال (الدولار يعادل نحو 10450 ريالا) يوميا، والغربيون انفسهم يعتبرون سوق البورصة الايرانية من اكثر البورصات نشاطا على الصعيد العالمي.

ولفت الى ان النشاطات الجارية في البورصة الايرانية تبرز ان رؤوس الاموال والنشاطات الاقتصادية في البلاد تتجه صوب اقتصاد الانتاج والسوق الكفوء.

وفي جانب آخر من تصريحاته اكد على ضرورة المشاركة في ادارة شؤون العالم، واضاف، لاشك ان التفرد غير ممكن في ادارة شؤون العالم.

ولفت الى ان هذا الامر لا يتم وفق الاسلوب الذي يحدده الغربيون "ولو تم الخروج من الطريق الذي شقه الغربيون فان الجميع سيدرك ان هناك آلاف الطرق متوفرة لتحقيق التقدم والشموخ".

واكد ان المشاركة في ادارة شؤون العالم ينبغي ان تكون وفق هذا الاساس "وان السير في هذا الطريق سيؤدي الى ظهور الابداعات الذاتية".

واعتبر ان نظرة الانسان تغيرت من الحدود القبلية والجغرافية الضيقة الى الافاق العالمية "وان نظرة البشر تختلف في هذه المرحلة تماما عن السابق وان الجميع يؤمن بان الشعوب لديها الحق في الادارة والاختيار وتستطيع ابداء وجهات نظرها والتصريح بمواقفها".

واوضح ان العالم يشهد حدوث تطورات حاليا "وان الحقيقة تكمن في ان النظام السائد على الصعيد العالمي يعد نظاما معاديا للانسانية وراسماليا وقضى على كافة المواهب واعاق ازدهار الشعوب".

واعتبر عمليات هدم الثقافة وتخريب الفكر الانساني من نتائج النظام الراهن السائد في العالم، والذي يعد نظاما ديكتاتوريا حديثا حيث يحمل كافة مواصفات الدكتاتورية ويقف في مواجهة السنن الالهية والفطرة البشرية.

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: