رمز الخبر: ۲۸۹۶۲
تأريخ النشر: 10:57 - 16 February 2011
عصرايران - قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، رامين مهمانبرست: إن الحضور المليوني للشعب الإيراني في مسيرات يوم الثاني والعشرين من بهمن -11 شباط - كان ردا صارما على الجهات التي حاولت الايحاء بان الشعب قد تخلى عن دعم النظام الاسلامي.

واعرب مهمانبرست في مؤتمره الصحفي الاسبوعي أمس الثلاثاء، عن تبريكاته بمناسبة ذكرى بدء امامة الامام المنتظر المهدي الموعود (عج ) واسبوع الوحدة وميلاد الرسول الاكرم (ص)، مضيفاً: إن الملحمة التي سطرها ابناء الشعب الإيراني في انحاء البلاد في مسيرات الثاني والعشرين من بهمن، تستحق التهاني وان هذا الحضور الملحمي جاء دعما للنظام الاسلامي المقدس في الجمهورية الاسلامية الإيرانية وكذلك حماية للتحركات الشعبية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خاصة للحركة الشعبية الهادرة في مصر وتونس.

واعتبر سقوط الديكتاتور المصري مكسبا كبيرا لجماهير هذا البلد وخطوة كبيرة باتجاه انتصارهم النهائي وقال: إن نظام حسني مبارك المستبد وبدعم اميركي صهيوني مفتوح، قد هيمن على رقاب الناس في مصر لمدة ثلاثين عاما. وقال المتحدث باسم الخارجية: إن تطورات المنطقة قد فرضت ظروفا جديدة على الحكومات التي تمارس الهيمنة، واننا ندرك ظروفها النفسية موضحاً: إن ضربة كبيرة قد نزلت على هيكيلية القوى السلطوية وحماة الكيان الصهيوني.

وعلق المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية، رامين مهمانبرست، أمس، على التصريحات الأخيرة للأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا امانو، وقال: يتوجب ان لا تغير ضغوط القوى السلطوية مسار الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

و اضاف مهمانبرست أمس في مؤتمره الصحفي الأسبوعي: إن التصريحات المبهمة والمزدوجة توحي بانها طرحت في ظل ضغوط سياسية. و كان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيو امانو، قد زعم بأن إيران تنتج بطريقة أو بأخرى اليورانيوم المخصب بنسبة 5ر3 و20 بشكل ثابت ومتواصل، معبراً عن القلق بشأن إمكانية استخدام طهران للمواد النووية لغايات عسكرية في الماضي وربما حاليا ً، واكد مهمانبرست: إن نشاطات إيران تجري في إطار قوانين معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية NPT.

وأشار مهمانبرست في جانب آخر، إلى التصريحات التي أطلقتها وزيرة الخارجية الامريكية، هيلاري كلينتون، بدعمها أعداء‌ الثورة الاسلامية وأكد أنها تظهر تخبط المسؤولين الامريكان بسبب أوضاعهم النفسية، موضحاً أن الجمهورية الاسلامية الإيرانية تتفهم الظروف النفسية التي يعاني منها هؤلاء من الاوضاع الجارية.

واضاف: إن عدم تدخل البلدان المستبدة في شؤون دول المنطقة والتصدي للاعتداء وخروقات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: