رمز الخبر: ۲۸۹۹۹
تأريخ النشر: 11:28 - 18 February 2011
وأعلن احمد المناخلي مدير ادارة التحركات في قناة السويس لوكالة فرانس برس أن عبور أي سفينة حربية لقناة السويس يحتاج الى موافقة وزارة الدفاع ووزارة الخارجية في مصر، وأضاف "لم نتلق أيا من هذه الموافقات الضرورية لاتمام عملية العبور".

وکالات - أكد التلفزيون الإيراني أن السفينتين الحربيتين الايرانيتين ستقومان بعبور قناة السويس باتجاه البحر المتوسط في وقت لاحق وذلك بعد تضارب الأنباء بشان تراجع الإيرانيين عن طلب السماح بعبورهما.

وأضاف التلفزيون أن مسؤولين إيرانيين أجروا اتصالات مع مسؤولين مصريين في القاهرة أكدوا أنه لا توجد مشكلة في عبور السفينتين وهما الفرقاطة "الفاند" وسفينة الإمداد "خرج".وقال المصدر إن السفينيتن في طريقهما إلى القناة.

هذا وأكدت قناة تلفزيونية رسمية ايرانية مساء امس الخميس أن البارجتين الإيرانيتين ستعبران قناة السويس.

ونقلت قناة "برس تي في" الإيرانية عن مسؤول أن السفينتين في طريقهما بالفعل إلى القناة، التي يفترض ان يعبراها، مضيفا ان السلطات المصرية ترى انه ما من مشكلة تعترض هذا العبور.

ونقلت "برس تي في" عن مسؤول في البحرية الايرانية قوله ان مسؤولين ايرانيين "على اتصال" مع السلطات المصرية للحصول على اذن بعبور سفينتين حربيتين ايرانيتين قناة السويس.

وذكر مسؤولون إيرانيون أنه من المفترض أن تتوجه السفينتان الإيرانيتان إلى ميناء سوري حيث كان من المفترض أن تتمركزا هناك لمدة عام.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن قادة في سلاح البحرية الإيراني أن السفينتين المشار إليهما هما سفينة "خرق" المخصصة لنقل الإمدادات والمساندة والتي يبلغ وزنها 33 ألف طن، والفرقاطة "الفاند"، وهما مصنوعتان في بريطانيا.

وتحمل "خرق" طاقما مكونا من 250 بحارا، ويمكن أن تحط على سطحها ثلاث مروحيات. أما الفرقاطة «الفاند» فهي مزودة بطوربيدات وصواريخ مضادة للسفن.

وستكون هذه أول مرة تعبر فيها سفينة حربية إيرانية القناة منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

وكان مصدر مسؤول في هيئة قناة السويس قد صرح امس الخميس أن الهيئة لم تتلق أي إخطار إيراني بخطة عبور السفينتين القادمتين من البحر الأحر لقناة السويس.

وأعلن احمد المناخلي مدير ادارة التحركات في قناة السويس لوكالة فرانس برس أن عبور أي سفينة حربية لقناة السويس يحتاج الى موافقة وزارة الدفاع ووزارة الخارجية في مصر، وأضاف "لم نتلق أيا من هذه الموافقات الضرورية لاتمام عملية العبور".

وكانت هيئة قناة السويس نفت بشكل تام صحة أنباء تحدثت عن منع مصر عبور السفينتين، مؤكدة عدم تلقي هيئة القناة اي طلب بهذا الشأن حتى الآن.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: