رمز الخبر: ۲۹۰۱۹
تأريخ النشر: 10:46 - 19 February 2011
عصرايران - وكالات - أحيا <حزب الله> الذكرى السنويّة لشهداء قادة المقاومة: السيد عباس الموسوي، الشيخ راغب حرب والحاج عماد مغنيّة، خلال احتفال حاشد في حسينيّة النبي شيت حضره السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن أبادي ، رئيس الهيئة الشرعيّة في <حزب الله>الشيخ محمد يزبك ومسؤول منطقة البقاع الحاج محمد ياغي ، النواب : حسين الموسوي، علي المقداد، نوار الساحلي وإميل رحمة ، قائد منطقة البقاع الإقليميّة في قوى الأمن الداخلي العميد شارل عطا وضباط من الجيش ومختلف القوى الأمنيّة، رؤساء بلديات واتحاد بلديات ، مخاتير وفعاليات دينيّة وسياسيّة واجتماعيّة·

بعد كلمة لعريف الحفل الحاج أحمد ريا، والنشيد الوطني ونشيد <حزب الله>، ألقى النجل الأكبر للسيد عباس الموسوي، ياسر، كلمة أكد فيها أن القادة الثلاثة قدموا أنفسهم شهداء من أجل نصرة قضايا الأمّة ، ولإعلاء شأنها فكانوا النموذج لكلّ أشراف العالم·

ورأى أنّ الأمّة التي لا ترضخ للظلم والضيم قادرة على إسقاط أكبر الطواغيت ، وثورة مصر هي الدليل على أنّ إرادة الشعوب تصنع المعجزات·

وألقى السفير الإيراني غضنفر ركن أبادي كلمة جاء فيها : < حققت مقاومة الشعب اللبناني أعظم الإنتصارات على العدوّ الصهيوني ، وأزاحت تاريخاً بائساً محملاً بالظلم والقهر والإعتداءات على الشعب اللبناني>·

وأعلن وقوف بلاده إلى جانب الشعوب وحقها في الدّفاع عن كرامتها وعزتها وحريتها وقيمها ومبادئها المحقة ، لاسيما الشعبين اللبناني والفلسطيني في مقاومة التهديدات والإحتلال الصهيوني·

وألقى الشيخ محمد يزبك كلمة طالب فيها الدّولة وكلّ القوى الأمنيّة أن تتحمّل مسؤولياتها تجاه كل ما يجري ورأى أنّ المقاومة غيّرت المعادلات ، وقادة العدو شغلهم الشاغل في تحليلاتهم وتهديداتهم المقاومة·

وطالب الشيخ يزبك الرئيس المكلف نجيب ميقاتي بالإسراع في تشكيل الحكومة، < لأنّ الشعب يتطلع إلى حكومة تأخذ بيده ، وتدفع عنه المشاكل الإقتصاديّة والإجتماعيّة>·

< ورعى رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان ممثلاً بعضو المجلس السياسي في الحزب مروان خير الدين الاحتفال الذي أقامه الحزب في صالة البساتين في حاصبيا بمناسبة أسبوع المقاومة والشهداء القادة وذلك بحضور النائبين قاسم هاشم وعلي فياض وممثلين عن النائبين أنور الخليل وأسعد حردان، نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق وحشد من الفاعليات السياسية والحزبية الاجتماعية والدينية·

بعد النشيد الوطني ونشيد الحزب الديمقراطي ونشيد حزب الله كانت كلمة ترحيبية لرئيس دائرة مرجعيون - حاصبيا الدكتور وسام شروف، ثم كلمة راعي الاحتفال النائب أرسلان ألقاها ممثله مروان خير الدين أكد فيها على خيار ودعم المقاومة في مواجهة التهديدات الاسرائيلية·

الشيخ نبيل قاووق وفي كلمته وجّه البشرى إلى فلسطين وإلى الأمة الاسلامية في معادلة الجليل التي أطلقها أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله·

وأضاف: ما حققته المعارضة الوطنية اللبنانية في موضوع تشكيل الحكومة قد أعاد المشروع الأميركي في لبنان ست سنوات إلى الوراء وأعاد في لبنان من يولي أولوية للاملاءات الاميركية ومن يشرع الابواب أمام الإرادات الاميركية والقرارات الدولية، والمواجهة في لبنان كانت من أجل قطع الطريق على الوصاية الاميركية في لبنان الذي سيبقى عصياً على الإرادة الاميركية، وما حصل يؤكد بأن المقاومة في لبنان تحظى بأكثرية نيابية وشعبية وسياسية·
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: