رمز الخبر: ۲۹۰۲۵
تأريخ النشر: 13:56 - 19 February 2011
وتابع: «اذا لم تول السلطات مزيدا من الاهتمام لما يطالب به الشعب، فكل شيء قد يحصل في هذا البلد».
عصر ایران - قال الأمير طلال بن عبد العزيز، ان المملكة قد تشهد بدورها اضطرابات على غرار ما يحصل في العالم العربي، في حال لم يتم اجراء اصلاحات عاجلة.

وشدد الامير طلال، في مقابلة مع «بي بي سي» أذيعت مساء اول من امس، على ضرورة اجراء اصلاحات، وقال: «عندما تحرم الشعب من حقوقه، سيثور».

واشار الى ان المؤسسة الدينية لن تعارض اي قرارات بالاصلاحات في ما يتعلق بحقوق الانسان والمرأة.

وأكد الامير طلال ان «الوحيد الذي يمكنه ان يقوم باصلاحات في المملكة، هو الملك عبد الله»، مؤكدا ان «الاخرين لا يرغبون بهذه الاصلاحات». وقال: «الملك هو القادر على ضمان تنفيذ الاصلاحات لأنه محبوب من الشعب، وان لم يفعلها الآن فالوضع سيكون خطيرا وربما نصبح مثل الدول العربية الاخرى وربما اسوأ».

واضاف: «عندما يرحل، واتمنى الا يحصل هذا الامر الا في وقت متأخر جدا، فان المشاكل الراكدة ستطفو على السطح (...) يجب حل هذه المشاكل ما دام على قيد الحياة».
 
 وتابع: «اذا لم تول السلطات مزيدا من الاهتمام لما يطالب به الشعب، فكل شيء قد يحصل في هذا البلد».

وايد وجود ملكية دستورية في السعودية على الا تكون على الطريقتين البريطانية والسويدية.
وشكك الامير طلال، من ناحية ثانية، في امكانية نجاح تأسيس حزب الامة الاسلامي، ما دام لا يوجد قانون للاحزاب.

وفي اشارة واضحة الى موقفه مما حصل في مصر، قال الامير طلال، ان الرئيس السابق حسني مبارك لم يكن صديقه، وان «المهم الا نخسر الشعب المصري».

وحول امكانية ان تخذل الولايات المتحدة العائلة المالكة، كما فعلت مع مبارك، رد «ان المهم هو خذلان الداخل لا الخارج».

وقال الامير طلال، «ما جرى في هذه المنطقة فاجأني، حقيقة. لم اكن اتوقع ذلك ولم يتوقع اي شخص حصول ما جرى».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: