رمز الخبر: ۲۹۰۶۳
تأريخ النشر: 08:40 - 22 February 2011
واعتبر سماحته الصحوة الاسلامية في عدد من بلدان المنطقة ومن بينها مصر وتونس بانها دليل على تذمر الشعوب وسعيها للتخلص من الاهانة والظلم والظلام , مضيفا : ان املاءات وتدخلات المستكبرين وعلى رأسها امريكا في جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية قد جعلت الشعوب تضيق ذرعا وتفكر بطريقة للخلاص.
عصرايران - اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان حل مشاكل المسلمين يكمن في القضاء على النفوذ الامريكي في المنطقة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي قدم خلال استقباله صباح اليوم الاثنين كبار المسؤولين بالدولة وسفراء الدول الاسلامية وحشدا من مختلف شرائح الشعب ، التبريكات بمناسبة الذكرى العطرة لمولد الرسول الاكرم (ص) وحفيده الامام جعفر الصادق (ع).

واعتبر سماحته ان صحوة بعض شعوب المنطقة مؤشر على زيادة استيعاب البشرية للاستفادة من تعاليم الدين الاسلامي الحنيف وسيرة الرسول الاكرم (ص) , مؤكدا : ان آلام شعوب المنطقة تعالج فقط من خلال قطع نفوذ امريكا الشيطان الاكبر في تحديد مصير الشعوب والبلدان.

ووصف قائد الثورة الاسلامية مولد النبي الاكرم (ص) بانه فجر ساطع في حياة البشرية , مضيفا : كلما زادت معرفة البشرية واستيعابها على مدى التاريخ فان بركات بعثة رسول الاسلام (ص) الباعثة على السعادة ستتجلى اكثر في مصير المجتمعات الانسانية ، وفي الوقت الحاضر فان مؤشرات هذه الحقيقة الساطعة بالامكان رؤيتها في المنطقة.

واعتبر سماحته الصحوة الاسلامية في عدد من بلدان المنطقة ومن بينها مصر وتونس بانها دليل على تذمر الشعوب وسعيها للتخلص من الاهانة والظلم والظلام , مضيفا : ان املاءات وتدخلات المستكبرين وعلى رأسها امريكا في جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية قد جعلت الشعوب تضيق ذرعا وتفكر بطريقة للخلاص.

وفي هذا السياق اشار سماحة آية الله العظمى الى استياء شعوب الدول الغربية من الحضارة المادية , مضيفا " اذا استطاع المسلمون تعريف الاسلام الى شعوب العالم بشكل صحيح من خلال كلامهم وسلوكهم , فمن المؤكد فان التوجه العام نحو  الاسلام سيشمل العالم , وهذه القضية تجعل مسؤولية المسلمين اكثر جسامة في اصلاح رؤيتهم وسلوكهم.

واكد قائد الثورة الاسلامية ابداء الاستياء حيال تواجد المستكبرين بانها من اول نتائج صحوة بعض الشعوب المسلمة في المنطقة  مضيفا : ان الامريكيين يبذلون قصارى جهدهم ليكونوا في مأمن من هذه الحركة العظيمة الا انهم سيفشلون ، لان الشعوب ادركت ان سياسات امريكا وعملائها هي السبب الرئيسي في اهانة وزرع الخلافات والتشتت بين الشعوب ، وعلى هذا الاساس فان مفتاح حل مشاكل المسلمين يكمن في القضاء على النفوذ الامريكي في المنطقة.

واوضح سماحة آية لله العظمى الخامنئي ان ايجاد الهوة بين الشعوب والحكومات هي من التداعيات الاخرى لسياسات امريكا في الشرق الاوسط , مضيفا : ان تواجد الشعوب في الساحة يضعف من تأثير القوى المتغطرسة ، واذا استجابت الحكومات لمطالب شعوبها فان امريكا واية قوة سلطوية اخرى لن يكون باماكنها فرض املاءاتها عليهم.

ووصف سماحته الكيان الصهيوني المزيف بانه ورم سرطاني ومصدر مختلف الامراض وآفة سياسية – اقتصادية في المنطقة ، مضيفا : ان الاستكبار بذل كل جهوده للمحافظة على هذا الورم المؤجج للحروب ومثير الخلافات  الا ان كراهية الشعوب لهذا الورم السرطاني في الوقت الحاضر قد اصبحت اكثر وضوحا في المنطقة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية انه تقع على عاتق علماء الدين والنخب السياسية والعلمية والجامعية مسؤولية جسيمة في توجيه موجة الصحوة الاسلامية المتنامية في المنطقة ، مضيفا : ان على نخب دول المنطقة ان لايسمحوا للاستكبار بوسائله المختلفة من سرقة انتفاضة الشعوب ومصادرة حركتها العظيمة.

واكد سماحة آية الله العظمى الخامنئي ان مراقبة وتوجيه حركة الصحوة الاسلامية باتجاه الاهداف السامية , ستمهد لمستقبل مشرق للمنطقة والامة الاسلامية.

واشار قائد الثورة الاسلامية الى الموقع الجغرافي للبلدان الاسلامية وثرواتها الهائلة وعدد سكان المسلمين البلغ 5ر1 مليار شخص , مضيفا : ان الوضع الراهن للامة الاسلامية يجب ان يتغير , وبفضل الله وببركة الاسلام فان هذا التغيير سيحدث في المستقبل المنظور.

واوضح سماحته استنادا الى آيات من القرآن الكريم , ان التوكل على الله والخضوع امام الباري تعالى والمحبة مع الاخوان المؤمنين والصمود في مواجهة المستكبرين والظالمين بانها من صفات الفرد المسلم والمجتمع المسلم ، مضيفا : ان الشعب الايراني العزيز سيواصل هذا الطريق الباعث على السعادة بتوفيق من الله , كما ان الشعوب المسلمة الاخرى ستتحرك رويدا رويدا في هذا الاتجاه حتى يتحقق وعد الله : والعاقبة للمتقين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: