رمز الخبر: ۲۹۱۲۰
تأريخ النشر: 11:05 - 24 February 2011
عصرايران - اصدرت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية بيانا حول الانباء التي ذكرت بان السنغال قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية اعربت عن استغرابها لقرار السنغال قطع علاقاتها الدبلوماسية مع ايران.

واوضح بيان وزارة الخارجية ان قرار السنغال جاء بعد الزيارات الاخيرة والمحادثات التي جرت في داكار حيث اكد المسؤولون السياسيون والعسكريون في البلدين على انهاء جميع الاشكالات الموجودة وضرورة توسيع العلاقات الثنائية , وفي هذا السياق تم التوصل الى اتفاقيات جديدة بين البلدين بهدف تنمية العلاقات الثنائية.

واشار البيان الى المحادثات الصريحة والشفافة التي اجراها وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية علي اكبر صالحي خلال زيارته للسنغال في ديسمبر/كانون الاول الماضي مع كبار المسؤولين السنغاليين ومن بينهم الرئيس السنغالي حيث تم حل جميع القضايا الغامضة والتأكيد على احترام الامن الداخلي للبلد الآخر  ووجود ارادة جادة للجانبين في الارتقاء بمستوى العلاقات في جميع المجالات.

ولفت البيان الى ان بيان الحكومة السنغالية بشأن ازاء سوء الفهم وتطبيع العلاقات وتصريح الرئيس السنغالي عبدالله واد حول فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين , وعلى اثر ذلك عودة سفير السنغال الى طهران , يعتبر دليلا على تطبيع العلاقات بين البلدين.

واستنادا الى ذلك فان الاجراء الاخير للحكمة السنغالية يفتقد الى اي دليل ومبر منطقي من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية ويبدو  انه جاء بتأثير من عوامل اخرى.

واكد بيان وزارة الخارجية ان لجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد مرة اخرى ان تطوير العلاقات الشاملة مع جميع الدول الافريقية يعتبر مبدأ اساسيا ضمن سياستها الخارجية , وتعلن التزامها بجميع التعهدات والاتفاقيات الاسبقة على اساس العلاقات القائمة على مبدا الاحترام المتبادل مع جميع الدول الافريقية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: