رمز الخبر: ۲۹۱۶۰
تأريخ النشر: 08:39 - 27 February 2011
عصرايران - وكالات - صرح مبعوث ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس السبت /26 فبراير الحالي/ انه سيتم بشكل مؤقت سحب الوقود الذى تم وضعه فى المفاعل الخاص بمحطة الطاقة النووية الاولى فى البلاد ، من أجل إجراء عدد من الاختبارات، حسبما ذكرت وسائل الاعلام المحلية .

وبناء على طلب من روسيا ، سيتم سحب الوقود من قلب مفاعل محطة الطاقة النووية لمفاعل بوشهر من أجل إجراء عدد من الاختبارات وإجراء بعض الاعمال الفنية ، حسبما نقلت وكالة إسنا عن المبعوث على أصغر سلطانيه .

واضاف سلطانيه ان الوقود النووى سيوضع فى قلب المفاعل مرة اخرى بعد إجراء الاختبارات .

ومن جانبه ، صرح على أكبر صالحى ، وزير الخارجية الايرانى ، فى نهاية الشهر الماضى ، بأن محطة الطاقة النووية لمفاعل بوشهر ستنضم الى شبكة توليد الكهرباء الوطنية فى أوائل ابريل المقبل .

ورفض صالحى الادعاءات بانه سيتم مرة اخرى تأجيل إطلاق محطة بوشهر للطاقة وربطها بشبكة توليد الكهرباء الوطنية. وقال صالحى " ان كل شىء فى محطة بوشهر للطاقة يتطور بشكل جيد . ونأمل انه بحلول منتصف فبراير القادم ، ربما قبل هذا التاريخ أو بعده بأسبوع أو أسبوعين ، سوف تنضم محطة الطاقة النووية الى شبكة توليد الكهرباء الوطنية . "

ورفض صالحى التقارير التى ذكرت أن نظام الكمبيوتر فى بوشهر قد تعرض لعدوى فيروس اسمه ستوكسنت ، قائلا إن الفيروس الاليكترونى لا يستطيع تعدى حدود أجهزة الكمبيوتر الشخصية والدخول الى النظام الرئيسى للمنشأة .

ويرى بعض المحللين ان ستوكسنت هو المسئول عن التاخيرات المتوالية فى انضمام المحطة الى شبكة الكهرباء الوطنية .

وكانت روسيا قد وقعت اتفاقية مع ايران تتضمن مليار دولار امريكى ، فى عام 1995 ، من أجل تولى تنفيذ هذا المشروع . غير أن اكتمال المشروع ، الذى كان مقررا فى البداية أن يتم فى عام 1999 ، قد تأخر عدة مرات بسبب الصعوبات التكنولوجية والمالية المتزايدة ، والفترات التى توقف فيها المشروع تحت ضغوط من الولايات المتحدة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: