رمز الخبر: ۲۹۱۸۵
تأريخ النشر: 08:43 - 28 February 2011
أكد "أن ذلك أمر يحدده الفنيون الروس"، مشددا على أن "الأولوية السابقة بالنسبة للمسؤولين الإيرانيين هي التأكد من اكتمال إجراءات السلامة كافة قبل تشغيل المفاعل الذي سيوفر لإيران طاقة كهربائية نووية".
عصرايران - قال مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، علي أصغر سلطانية، أن وقف العمل في مفاعل بوشهر النووي يهدف الى إجراء مزيد من عمليات التحقق التقني للتأكد من معايير سلامة إجراءات تشغيل المفاعل.

وفي حديث لصحيفة "الشرق الاوسط"، نفى سلطانية نفيا باتا "أن يكون وقف العمل في مفاعل بوشهر بسبب فيروس "ستوكس نت"، رافضاً من جهة ثانية "الخوض في حديث لتحديد موعد متوقع لتشغيل المفاعل الذي بدأت إجراءات تشييده بتعاون إيراني – روسي منذ مطلع تسعينات القرن الماضي".

وأكد "أن ذلك أمر يحدده الفنيون الروس"، مشددا على أن "الأولوية السابقة بالنسبة للمسؤولين الإيرانيين هي التأكد من اكتمال إجراءات السلامة كافة قبل تشغيل المفاعل الذي سيوفر لإيران طاقة كهربائية نووية".

على صعيد آخر، رحب سلطانية "بما ورد في جزء من التقرير الأخير الخاص بتطورات التعاون المشترك بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي رفعه مدير عام الوكالة يوكيا أمانو لمجلس أمنائها مساء أول من أمس لدراسته، استعدادا لمناقشته واتخاذ قرار بشأنه في اجتماع الأمناء المقبل الذي حدد له السابع من مارس (آذار) المقبل بمقر الوكالة بالعاصمة النمساوية فيينا".

وحول المزاعم والاتهامات التي توجه ضد البرنامج النووي المدني الايراني, أكد مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن "هذه الاتهامات ليست جديدة، بل ظلت تتكرر طيلة 8 سنوات"، مشددا على أن إيران ستواصل "تجاهلها التام" لهذه الاتهامات، واصفا إياها بـ"ذات الأغراض السياسية".

ودعا الدول التي تطلقها "وفقا لأجندة خاصة إلى التوقف وعدم شغل الوكالة وتشتيت اهتماماتها بما لا يستند إلى أي حقائق، وذلك حتى تنصرف لأداء عملها المهم كوكالة فنية متخصصة تساعد دولها الأعضاء كافة للحصول على حقوقها القانونية في الاستفادة من التقنية النووية السلمية".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: