رمز الخبر: ۲۹۲۲۱
تأريخ النشر: 08:56 - 01 March 2011
عصرايران - ارنا- اكد رئيس الجمهورية الاسلامية في ايران محمود احمدي نجاد، اهمية الملتقي الوطني الاول لحقوق المواطنة، وقال، ان الجمهورية الاسلامية في ايران تعتبر التجربة الانجح للمساعي المقدسة الرامية لضمان حقوق الانسان للبشرية المعاصرة.
   
واوضح الرئيس احمدي نجاد في رسالة وجهها اليوم الاثنين الي الملتقي وقراته مساعدة رئيس الجمهورية للشؤون القانونية فاطمة بداغي، بان المساعي المبذولة لضمان حقوق المواطنة تمضي في المسار الصحيح في الفهم والوصول الي الحقوق الحقيقية للبشرية والمواطنة عندما تتوفر لها اربعة امور، وهي القيم المعنوية والمحبة والسمو والعدالة.

واضاف، ان النظام المقدس للجمهورية الاسلامية الايرانية ودستورها الراقي، قد جاء للبشرية المعاصرة بالتجربة الاكثر قيمة والانجح للمساعي المقدسة الرامية لضمان حقوق الانسان.

وقال رئيس الجمهورية، ان دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية اولي الاهتمام في المواد من 19 الي 41 وكذلك في المادة 56، بهذه الامور الاربعة واكد علي الجوانب المختلفة لحقوق الانسان والمواطنة.

واضاف، انه بناء علي ذلك فان آمال جميع شعوب العالم والشعوب الاسلامية ولاسيما مسلمي المنطقة ترنو الي الشعب الايراني العظيم والمنجزات الكبري للثورة الاسلامية كي تتزود بنبراس وضاء في الطريق المليء بالمنعطفات للوصول الي القيم المعنوية والسمو والعدالة.

وتابع رئيس الجمهورية، انه في هذا العالم المليء بالحيل والخداع والذي يتم فيه باسم حرية الافراد دعم الارهاب وممارسة القتل والمجازر والنزاعات الداخلية والحروب واراقة الدماء والاحتلال العسكري، وفي الوقت الذي تكون فيه البشرية متعطشة للعدالة والسلام والمحبة، فان مسؤولية الدولة الاسلامية هي ان تقدم للعالم انموذجا واسوة حسنة لتحقيق سيادة الشعب الدينية، دولة يعطي فيه لكل ذي حق حقه ويُمنع فيه المتغطرسون والمهيمنون من التطاول وتتم استعادة الثروات المكتسبة دون وجه حق واعادتها الي اصحابها.

وقال الرئيس احمدي نجاد، اليوم حيث تشاهد في مختلف مناطق العالم اثار الضعف والعجز لدي القوي المتغطرسة، ويبرز عمق فشل الايديولوجية والمنطق السائد في نظام الهيمنة، فان الشعوب بحاجة الي طريق جديد ومنطق راسخ وافكار الهية وانسانية سامية، ولقد توفرت الفرصة للشعب الايراني ليقدم للبشرية المعاصرة نظرياته ومبادئه الجديدة المفعمة برصيد تشكيل دولة ذات سيادة شعبية دينية.

واعرب رئيس الجمهورية عن امله بان يتمكن المعنيون والمشاركون في 'الملتقي الوطني الاول لحقوق المواطنة' من اتخاذ خطوة واسعة ومؤثرة في الوصول الي المجتمع، الذي تتمتع فيه الشعوب جميعا، تحت ادارة الانسان الكامل، بجميع حقوقها دون اي نقص، وان ذلك اليوم قريب جدا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: