رمز الخبر: ۲۹۲۲۸
تأريخ النشر: 09:49 - 01 March 2011
عصرايران - وكالات - صرح قائد البحرية الايرانية الاميرال حبيب الله سياري بأن زيارة البارجتين الايرانيتين سورية لا تنطوي على «اي نيات عدوانية» و «لا علاقة لها بالمستجدات» في المنطقة التي يشهد عدد من بلدانها حركات احتجاجية واسعة.

وأشار الى ان البارجتين أنقذتا، في طريقهما الى سورية، سفينة من هونغ كونغ من القراصنة، موضحاً ان واحدة من المهمات الاساسية للبارجتين «تأمين خطوط المواصلات» في خليج عدن وباب المندب.

وقال سياري في مؤتمر صحافي في مقر السفارة الايرانية في دمشق أمس ان «استراتيجية ايران تكمن في تعزيز قدراتها الدفاعية. وليست لدينا نيات عدوانية تجاه البلدان الاخرى».

وأضاف ان البعض «قد ينزعج من هذه الزيارة. لكن قراراتنا نتخذها في شكل مستقل وبما يحقق توطيد العلاقات مع البلدان المختلفة». وتابع: «اذا كان البعض يعتقد بأن هذه الزيارة موجهة ضده فهذا شأنه. واذا كان يشعر بالخوف، فهذا يعود اليه وليس لنا اي علاقة به».

وكانت البارجتان وصلتا الى مرفأ اللاذقية على الساحل السوري الخميس بعدما عبرتا الثلثاء قناة السويس ودخلتا البحر المتوسط للمرة الاولى منذ عام 1979.

وعلى الاثر احتجت اسرائيل على وصول السفينتين الى مياه المتوسط واعتبرت الامر استفزازاً ويشكل خطراً على امنها، كما رفعت البحرية الاسرائيلية مستوى تأهبها.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد ان «ايران تحاول الاستفادة من الوضع غير المستقر (في الشرق الاوسط) لتوسيع نفوذها من خلال ارسال سفينتين حربيتين الى قناة السويس وتعتبر اسرائيل هذا التحرك خطيراً». وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي ان الولايات المتحدة «تراقب ما تفعله» السفينتان.

الا ان سياري رأى ان «هذا القلق ليس له مبرر»، مؤكداً ان هذه الزيارة لها «اهداف محددة (...) ومخطط لها منذ مدة، وليس لها اي علاقة بالمستجدات الراهنة في المنطقة». وأكد ان موعد هذه الزيارة «ليس له اي علاقة بما يحدث في المنطقة. وهذه التغيرات ليس لها تأثير على ايران لأن الثورة الاسلامية لها جذور شعبية عميقة».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: