رمز الخبر: ۲۹۲۲۹
تأريخ النشر: 10:01 - 01 March 2011
عصرايران - وكالات - قال وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي، أن ايران كباقي الدول لديها حقوق وعليها التزامات ولكن الغرب يحاول التكهن بنوايا ايران في حين أن التكهن بالنوايا أمر لايمكن التحقق منه.

والتقى صالحي الذي يزور جنيف حاليا للمشاركة في مؤتمرين دوليين التقى الاثنين على هامش الاجتماع السادس عشر لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة مع منسقة السياسة الخارجية في الإتحاد الاوروبي كاثرين أشتون بناء على طلب الأخيرة.

واشار صالحي في هذا اللقاء الى ان النشاطات النووية المدنية الايرانية تطوي مسارا قانونيا شفافا، مؤكدا أن ايران كباقي الدول لديها حقوق وعليها التزامات ولكن المشكلة هي أن الغرب يحاول التكهن بنوايا ايران في حين أن التكهن بالنوايا أمر لايمكن التحقق منه.

واكد: ان ايران تسعى دوما الى إعتماد التعاون والتعاطي بدلا من المواجهة وهي مستعدة كذلك للتعاون في اطار المعايير والقرارات المعترف بها دوليا، معتبرا ان هذا الامر يستدعي من الجانب الآخر إبداء إشارات تبين وجود حسن نوايا وتعاون.

بدورها، أعربت أشتون عن ارتياحها للقاء مع وزير الخارجية الايراني، قائلة "نحن نسعى لإيجاد سبيل للتعاطي والتعاون كما ينبغي العمل على إعداد الأرضية لهذا الامر".

وفيما يتعلق بسعي ايران لنيل حقوقها في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، قالت منسقة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي: "ينبغي اتخاذ خطوات وبذل الجهود من اجل إعداد الأرضية لإعادة الأمور الى وضعها العادي".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: