رمز الخبر: ۲۹۲۳۹
تأريخ النشر: 12:07 - 01 March 2011
عصرايران - وكالات - تضاربت الأنباء حتى ساعة متأخرة من ليل الاثنين حول مصير الزعيمين الإصلاحيين الإيرانيين، مير حسين موسوي ومهدي كروبي، إذ أشارت مواقع للمعارضة أن السلطات قامت باعتقالهما واقتيادهما إلى أحد سجون طهران، في حين نقلت وكالة أنباء شبه رسمية معلومات تنفي ذلك.

وأورد موقع "كلمة" المعارضة، نقلاً عمن وصفها بـ"مصادر موثوقة" قولها إن موسوي وكروبي وزوجتيهما باتوا في قبضة عناصر الأمن الذين اقتادوهم إلى سجن "حشمتية."

غير أن وكالة أنباء فارس شبه الرسمية نقلت عن مصدر قضائي لم تكشف اسمه قوله إن الزعيمين الإصلاحيين "في منزلهما ولم يتعرضا للاعتقال،" وأضاف المصدر أن القيود الوحيدة التي فرضت عليهما هي "منعهما من لقاء عناصر مشبوهة" على حد تعبيره.

كما تحدث مصدر إيراني آخر إلى CNN، فقال إن الأنباء عن سجن كروبي وموسوي "غير صحيحة،" في حين قال شاهد عيان، إن العديد من سكان الشارع الذي يقيم فيه باشروا بالتكبير داخل منازلهم، وهو إجراء كانت المعارضة قد دعت إليه منذ أزمة الانتخابات التي منحت الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، ولاية جديدة عام 2009.

وتشير تقارير إلى أن المعارضة الإيرانية كانت قد دعت إلى مظاهرة في شوارع البلاد الثلاثاء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: