رمز الخبر: ۲۹۲۴۵
تأريخ النشر: 13:20 - 01 March 2011
عصرايران - وكالات - أعلن وزير الخارجية الإيراني، علي أكبر صالحي، خلال لقائه في جنيف وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، إن إيران مستعدة للتعاون بشان ملفها النووي، إلا أنها تريد من الغربيين إظهار "حسن النية"، وذلك في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيرانية.

وقال صالحي إن الجمهورية الإسلامية في إيران مستعدة دائما للتعاون والتفاهم في إطار القواعد والقوانين الدولية، الشرط هو أن يكون لدى الجانب الأخر مؤشرات لحسن النية والتعاون، في إشارة إلى المفاوضات حول الملف النووي.

وصالحي موجود في جنيف للمشاركة في مؤتمر دولي حول حقوق الإنسان.

وهذا اللقاء هو الأول بين آشتون وصالحي منذ تعيين الثاني وزيرا للخارجية.

ولم تتوصل إيران والقوى الكبرى المجتمعة ضمن مجموعة 1+5 "الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الآمن الدولي: الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، إضافة إلى ألمانيا" إلى التفاهم حول سبل حل نزاعهم حول البرنامج النووي الإيراني في أعقاب يومين من المحادثات في يناير في اسطنبول.

وطالبت إيران في اسطنبول برفع العقوبات الدولية كشرط مسبق لأي محادثات حول الملف النووي، ورفضت مسبقا التخلي عن تخصيب اليورانيوم الذي تطالب ست قرارات دولية بتعليقه.

وتشتبه القوى الغربية بسعي إيران إلى التزود بالسلاح النووي، وهو ما تنفيه طهران بشكل قاطع.

وتشدد إيران التي تذكر بأن برنامجها يخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على احترام القوى الكبرى لحقوقها النووية المدرجة في المعاهدات الدولية.

وقال صالحي، إنه أجرى محادثات مثمرة وصريحة مع نظيرته الأوروبية يوم الاثنين ويأمل في أن تؤدي إلى مزيد من المحادثات البناءة بشأن برنامج إيران النووي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: