رمز الخبر: ۲۹۲۵۰
تأريخ النشر: 13:50 - 02 March 2011
عصرايران - وكالات - فيه صفاء للروح.. تقويم للنفس، هذا ما ينسب لفن الخط العربي بإبداعات أشكاله وحروفه.. ذاك الفن المهضوم الحق في داره وموطنه، والمرتفع الشأن عند أهل من أخذ بعلومه..

الفنانة الإيرانية (مرضية شجاعي) أتت إلى سورية لتشارك عبر لوحاتها المرسومة بإبداع خط النستعليق ذي البصمة الإيرانية الأصيلة.. كأول معرض لها في العالم العربي تقول قبيل الافتتاح في رصيدي عدة معارض فنية سابقة في إيران وأوروبا لكني أحببت المشاركة في العالم العربي مبتدع هذا الفن عبر سورية كأول دخول لي إلى هذا العالم الذي نعتز بلغته.. ‏

وتضيف اللوحات التي أشارك بها اليوم مرسومة بخط (نستعليق) الإيراني الشهير، والنستعليق خط عربي بهوية إيرانية، وقد اخترت جملاً للشاعر الإيراني عمر المختار أما الغالب فهو تسطير لآيات من القرآن الكريم..



وعند التجوال في أرجاء المعرض نرى اللوحات مشكلة ومزخرفة لتتناسب مع إيحاء الكلام وإيقاع الإحساس الذي ينتاب الفنان.. فنجد الحروف مصغرة وكأنها تريد من الناظر أن يقترب ليقرأ بتمعن وهدوء.. وتارة نراها منسابة بإيقاع واحد وكأنها توحي للقارئ أن ينظر للجمال أكثر من تعابير الكلام.. ‏

فخط النستعليق نوع من الخطوط العربية يختص بكتابته الإيرانيون وهم من أبدعوا جمال حروفه ويطلقون عليه لقب «عروس الخطوط الإسلامية» لخفته وجماله وطواعيته.. حيث الحروف تمتاز بالليونة والسهولة والقابلية للميلان والاستدارة كما العروس المختارة.. ‏

كما يعد من الخطوط الحديثة وهو عبارة عن مزج بين خط (النسخ والتعليق) وفيه يقول رئيس رابطة الخطاطين الإيرانيين أن «خط النستعليق يمزج جميع الفنون في فن واحد حيث يبرز فيه الرسم والزخرفة والأشكال الهندسية وحتى الموسيقا عبر تضخيم وتصغير الحروف ومدها في الكلمة الواحدة والخفة واللطف في الدوران. ‏

وهذا ما لاحظناه عبر لوحات الفنانة شجاعي حيث نهايات الأحرف المتزنة بإيقاع واحد ومضبوطة وفق ميزان يختاره الفنان حسب ما يريد بما يعطيه هذا الحرف من قدرة على حركة القصبة بحرية كيفما يشاء.. ‏

يذكر أن المعرض يقام برعاية وزارة الثقافة في صالة اليد الحرة (فري هاند) للفنون التشكيلية في دمشق في الفترة ما بين ( 22/2/2011) ولغاية 5/3/2001. ‏
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: