رمز الخبر: ۲۹۳۱۱
تأريخ النشر: 13:49 - 05 March 2011
عصرايران - اعرب وزير الخارجيه الايراني علي اكبر صالحي اليوم عن تفاؤله بشأن مستقبل العلاقات بين ايران و الاتحاد الاوروبي و اكد بانه عمل منذ تولي منصب وزير الخارجيه علي تعزيز العلاقات مع دول الجوار و دول الاتحاد الاوروبي .
   
و اعتبر صالحي في حديث مع 'ارنا' بعد مشاركته في الاجتماع ال 16 لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحده و موتمر نزع الاسلحه النوويه في جنيف ، اعتبر العلاقات بين ايران و الاتحاد الاوروبي هامه و قال ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه يمكن ان تصبح شريكا مطمئنا لو اتخذ الطرف الاخر خطوات لبناء الثقه .

و اشار الي اجتماعه بوزراء خارجيه 12 بلدا اروبيا و عددا من روساء المنظمات الدوليه في جنيف وقال ان نتائج محادثاته معهم كانت ايجابيه لكنه اضاف بانه يتوجب اتخاذ المزيد من الخطوات .

و انتقد الوزير الايراني تصريحات وزيره الخارجيه الامريكيه هيلاري كلنتون في جنيف و قال ان الولايات المتحده مازالت تتوهم بانها هي التي تدير العالم معربا عن اعتقاده بان تخبط و قلق واشنطن نابع من التطورات التي تشهدها منطقه الشرق الاوسط .

و اشار الي اجتماعه بمنسقه السياسه الخارجيه في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون و اكد ان الاجتماع كان ايجابيا و صريحا ، تبادل الطرفان فيه وجهات النظر حول العديد من القضايا التي تهم الجانبين .

و اعتبر وزير الخارجيه الايراني التقرير الاخير الصادر عن المدير العام للوكاله الدوليه للطاقه الذريه بشان النووي الايراني بانه ايجابي و جدد التاكيد علي سلميه البرنامج النووي الايراني .

و اكد صالحي علي موقف الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه حول ضروره العمل لنزع الاسلحه النوويه في العالم معربا عن امتعاضه لعدم اتخاذ خطوات عمليه لاجبار الدول التي تمتلك اسلحه نوويه علي تفكيك هذه الاسلحه الفتاكه و راي بان العائق امام ذلك هو ان الدول التي تمتلك الاسلحه النوويه هي نفس الدول الدائمه العضويه في مجلس الامن .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: