رمز الخبر: ۲۹۴۱۰
تأريخ النشر: 09:45 - 09 March 2011
عصرايران - وكالات -  أكدت طهران، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تتعرض "لضغوط سياسية قوية"، غداة إعراب الوكالة، عن مخاوف إزاء البرنامج النووي الإيراني.

وقال رامين مهمنبرست، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن الأنشطة النووية السلمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية شرعية بالكامل، وعدم تحويل أهدافها قد تأكد مرة جديدة في التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف، إذا كان بعض الغموض أو مسائل قديمة قد أثيرت من دون دليل في التقرير، فإن ذلك يثبت الضغوط السياسية القوية التي تمارس على الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، قد أعلن أنه لا نقول إن لدى إيران برنامجا للسلاح النووي، لدينا قلق ونريد توضيح المسألة، وأضاف، إنه منذ الاجتماع الأخير في ديسمبر تلقينا معلومات تزيد القلق.

وفي تقريرها الأخير، حول إيران، الذي صدر قبل عشرة أيام، تحدثت الوكالة الدولية، التي تجري تحقيقا منذ ثماني سنوات حول البرنامج النووي الإيراني، عن أنشطة نووية سرية حاضرة أو سابقة، بما فيها أنشطة لتطوير رأس نووية لصاروخ.

وتتحدى إيران، المجموعة الدولية من خلال متابعة برنامجها النووي، وخصوصا تخصيب اليورانيوم، على رغم صدور بضعة قرارات دولية فرضت عليها عقوبات اقتصادية وسياسية.

وتؤكد إيران التي وقعت معاهدة الحد من الانتشار النووي، أن برنامجها سلمي بالكامل، وتؤكد حقها في تخصيب اليورانيوم لتغذية محطات نووية جديدة ومفاعلات البحث العلمي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: