رمز الخبر: ۲۹۴۲۶
تأريخ النشر: 07:12 - 10 March 2011
عصرايران - ارنا- اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد رضا رحيمي ورئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري، علي المزيد من تعزيز ورفع مستوي العلاقات والتعاون بين طهران ودمشق في مختلف المجالات بما يخدم مصلحة شعبي البلدين وشعوب المنطقة.  
   
واكد رحيمي مساء الاربعاء في اجتماع اللجنة المشتركة العليا للتعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسوريا، انه علي ايران وسوريا بذل الجهد لتمهيد الطريق في اقصر فترة زمنية ممكنة لايجاد قفزة كبري في العلاقات الاقتصادية والتعاون المشترك بينهما.

واوضح قائلا، هنالك امكانيات مناسبة لرفع مستوي العلاقات وتوسيعها بين البلدين، حيث ينبغي استثمار هذه المزايا بالصورة المطلوبة.

واكد النائب الاول لرئيس الجمهورية ضرورة تعزيز التعاون الاقليمي المشترك وقال، ان اقرار التعاون الاقليمي بامكانه تعزيز القدرات الاقتصادية والسياسية لدول المنطقة بما يخدم شعوبها.

واعتبر رحيمي كذلك ربط خطوط سكك الحديد بين ايران وسوريا خطوة مؤثرة في مسار توسيع التعاون ولمصلحة دول المنطقة واسيا الوسطي، مؤكدا ضرورة تنمية قطاع الترانزيت بين البلدين.

كما اعتبر تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين علي وجه السرعة في قطاعات الصناعة والتجارة والتكنولوجيا وتبادل العلم والمعرفة وانشاء السدود ومحطات الطاقة وبناء المصانع، اعتبرها بانها تصب في مصلحة الشعبين الايراني والسوري وشعوب المنطقة.

من جانبه صرح رئيس الوزراء السوري في الاجتماع بان العلاقات بين البلدين شهدت في الاعوام الاخيرة تطورا متناميا في المجالات السياسية والثقافية والتجارية، مؤكدا ضرورة الارتقاء بمستوي العلاقات بين البلدين علي اساس الاخوة وتوفير مصالح الشعبين والمنطقة.

واضاف محمد ناجي عطري، انه علي مسؤولي البلدين بذل الجهد لرفع العلاقات الي اعلي مستوي ممكن وتعزيزها في جميع المجالات.

واعتبر رئيس الوزراء السوري الغاء تاشيرات الدخول وابرام اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين مقدمة لتحول عظيم في توسيع العلاقات بين الجانبين وقال، ان دمشق تسعي من اجل المزيد من التعاون والتنسيق مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في جميع المجالات.

وبحث الوفدان رفيعا المستوي للبلدين في الاجتماع، سبل تعزيز العلاقات والتعاون بين طهران ودمشق في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية. 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: