رمز الخبر: ۲۹۴۳۳
تأريخ النشر: 10:36 - 10 March 2011
عصرايران - أشار مركز الدراسات الامن القومي في جامعة تل ابيب الي الثورات الشعبية التي تشهدها المنطقة حاليا واعتبر ايران النووية بأنها ضغوط يواجهها الكيان الصهيوني من جانبين.
 
و أفادت وكالة أنباء فارس نقلا عن موقع ايران النووي أن مركز الدراسات الامن القومي بجامعة تل أبيب أشار الي التطورات الجارية بمنطقة الشرق الاوسط والتقدم الذي حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية في برنامجها النووي معتبرة اياها بأنها تشكل تهديدا للكيان الغاصب.

و دعا تقرير نشره هذا المركز سلطات الكيان الصهيوني الي اتخاذ قرارات مصيرية وذلك لأن التطورات الجارية في العالم العربي تشكل تهديدات استراتيجية لهذا الكيان.

و اعترف هذا التقرير بتدهور الوضع الاستراتيجي في الكيان الصهيوني مشيرا الي سببين الاول التطورات المصيرية في الشرق الاوسط وعلي الصعيد الدولي والثاني عدم تقديم المؤسسات السياسية الصهيونية ردا مناسبا لهذه التطورات.

و أقر التقرير المذكور بوجود الكثير من الادلة التي تثبت العزلة القاتلة التي يعيشها الكيان الصهيوني علي الصعيدين الاقليمي والدولي ورأي أن هذه العزلة تؤدي الي عجز هذا الكيان عن مواجهة التحديات التي تزداد يوما بعد آخر لوحده دون التعاون والتنسيق الدوليين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: