رمز الخبر: ۲۹۴۵۶
تأريخ النشر: 11:21 - 12 March 2011
ويشكل القلق من انضمام قوات الامن الى الشعب ومعارضي الحكومة السعودية، احد اسباب لجوء السلطات السعودية الى عناصر القمع الاجنبية لاخماد الاحتجاجات الواسعة والمتنامية في السعودية.
عصر ايران – تحدث المقربون من وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز عن استخدامه الالوف من المرتزقة الباكستانيين لقمع التظاهرات والاحتجاجات الشعبية في السعودية.

ونقل موقع "العالم" الاخباري عن "الحركة الاسلامية للاصلاح" ان هذا الاجراء ياتي في اطار اتفاق ثنائي سري بين سلطات اسلام اباد والرياض.

وقالت مصادر باكستانية مطلعة تمكنت "الحركة الاسلامية للاصلاح" من الاتصال بها ان نقاشات واتفاقات تمت في هذا المجال مع الحكومة الباكستانية لكن من غير الواضح ان كان تم لحد الان ايفاد هذه العناصر الى السعودية.

ويشكل القلق من انضمام قوات الامن الى الشعب ومعارضي الحكومة السعودية، احد اسباب لجوء السلطات السعودية الى عناصر القمع الاجنبية لاخماد الاحتجاجات الواسعة والمتنامية في السعودية.

وترى المصادر السعودية بان نايف بن عبد العزيز يحاول من خلال اللجوء الى اساليب مثل بث النعراف الطائفية والمذهبية قمع المعارضين.

وفي هذا السياق اكدت "الحركة الاسلامية للاصلاح" بان هذه الاجراءات سيكون لها نتائج عكسية بالنسبة للنظام السعودي وستسرع من سقوطه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: