رمز الخبر: ۲۹۴۹۴
تأريخ النشر: 12:33 - 14 March 2011
 صرح المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية علي اكبر جوانفكر، بان اميركا التي تعد المجرمة الاولي والوحيدة في استخدام القنبلة النووية، لا يحق لها ابداء‌ وجهات النظر والتدخل في برنامج ايران النووي السلمي.
   
وقال جوانفكر المدير العام لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء ‌(ارنا) في تصريح لقناة 'سنا' التلفزيونية في البرازيل، ان دولا مثل اميركا التي تمتلك الالاف من الرؤوس النووية وتهدد امن المجتمع الانساني بترسانتها النووية، لا يحق لها ابداء‌ وجهات النظر حول برنامج ايران النووي الذي صمم للاغراض السلمية.

ونوه جوانفكر الذي يزور البرازيل لاجراء محادثات سياسية واعلامية مع المسؤولين البرازيليين، الي ان اميركا وبعض الدول الاوروبية تثيران الشبهات التي لا تنطبق مع الحقائق السائدة لدي الراي العام العالمي.

وقال، ان من بين هذه الشبهات التي تثار علي الساحة الدولية، اظهار نشاطات ايران النووية التي تجري فقط لتحقيق الاهداف العلمية والسلمية، علي انها تشكل تهديدا.

واكد المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي كان يتحدث باللغة الاسبانية، ان تشويه الحقائق التي ترتبط ببرنامج ايران النووي يهدف الي تضليل الراي العام ولتمرير سياسات امريكا العدائية ضد ايران، في حين ان منشآت الابحاث النووية الايرانية تخضع لجولات تفتيش مستمرة من قبل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والكاميرات الموضوعة في هذه المنشآت تراقب مسار نشاطات ايران النووية.

وحذر مدير عام ارنا في جانب آخر من تصريحاته لبرنامج 'الدبلوماسية' في تلفزيون 'سنا' من توجهات وسائل الاعلام الغربية في قلب الحقائق وتزييف التاريخ وانتقد بث الاخبار غير الحقيقية عن التطورات السائدة في ايران في وسائل الاعلام الغربية، وقال ان بعض الدول التي تمتلك وسائل اعلام قوية تحاول تسخير الراي العام لصالحها وكتابة الحقائق التاريخية كما يحلو لهم.

وصرح جوانفكر بان وسائل الاعلام الغربية تعمل ومنذ اكثر من 30 عاما علي بث الاخبار غير الواقعية ضد الشعب والحكومة الايرانية ورغم ذلك فان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية تمكن من تحقيق تقدما ملحوظا في العديد من المجالات العلمية مثل الاستفادة السلمية من الطاقة النووية والنانوتكنولوجيا والخلايا الجذعية واطلاق الاقمار الاصطناعية.

وعندما سئل المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية عن الاجراءات المتخذة من قبل ايران لمواجهة الاعلام السلبي، قال ان توضيح مواقف ايران المشروعة في المحافل والمنظمات الدولية وبالتزامن مع ذلك استخدام وسائل الاعلام لتوعية الراي العام ومسؤولي الدول الاجنبية، مدرج علي جدول اعمالنا.

واعتبر مدير عام ارنا، ان الصورة التي تبثها وسائل الاعلام البرازيلية عن ايران غير حقيقية في بعض الاحيان، وقال ان وجود الصحفيين البرازيليين في ايران بامكانه ان يساعد علي اصلاح المسار الحالي.

واضاف بان مندوبي الصحافة ووكالات الانباء والقنوات التلفزيونية التابعة للدول الصديقة مثل البرازيل بامكانها ان تعمل علي اعداد ونشر الاخبار عن ايران وبصورة مستقلة عن وسائل الاعلام الغربية وفي المقابل فان (ارنا) مستعدة لاتخاذ اجراء مماثل في البرازيل.

وردا علي سؤال حول موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية من التطورات الاخيرة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وصف جوانفكر هذه الاحداث بالمهمة، وقال ان كيفية تعاطي بعض حكومات المنطقة مع شعوبها وتدخل الادارة الامريكية في التطورات الجارية يبعث القلق لدينا. وقال ان ايران تريد لشعوب هذه الدول ان تقرر مصيرها بنفسها وادارة بلدانها كما تشاء .

واكد المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية علي دعم ايران لمطاليب وارادة الشعوب، وقال ان الشعب الايراني يولي اهمية كبيرة لاستقرار المنطقة وان ايران تقف الي جانب شعوب هذه الدول وتدعمها في اي قرار تتخذه لتقرير مصيرها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: