رمز الخبر: ۲۹۴۹۶
تأريخ النشر: 12:36 - 14 March 2011
ان الدول الاوروبية والكيان الصهيوني متحالفان مع اميركا في اختطاف الامام موسي الصدر وجميعهم خططوا لاختطافه لكنهم يسعون في الظروف الحالية لاظهار انهم مستعدون للتعاون لاطلاق سراحه.
عصر ایران - اكد ممثل حركة امل في طهران، ان الامام موسي الصدر لازال حيا ومحتجز في السجون الليبية وبامكاننا ضمان حريته وسلامته بمساعدة الجمهورية الاسلامية الايرانية والمنظمات الدولية.
   
واضاف عادل عون في تصريح لوکالة الانباء الایرانیة حول اخر الاخبار عن مصير الامام موسي الصدر، ان الامام موسي الصدر لازال علي قيد الحياة ومحتجز مع الشيخ محمد يعقوب وعباس بدر الدين في سجن بصحراء ليبيا.

وبخصوص الجهود التي تبذلها العديد من الدول للافراج عن الامام موسي الصدر قال ممثل حركة امل في ايران، ان الدول الاوروبية والكيان الصهيوني متحالفان مع اميركا في اختطاف الامام موسي الصدر وجميعهم خططوا لاختطافه لكنهم يسعون في الظروف الحالية لاظهار انهم مستعدون للتعاون لاطلاق سراحه.

ودعا عون جميع الدول الاسلامية الي تظافر جهودها لمتابعة موضوع الافراج عن الامام موسي الصدر.

واختطف الامام موسي الصدر مؤسس حركة المحرومين 'امل' في لبنان في 31 اب / اغسطس 1978 ،عندما كان في زيارة الي ليبيا وبعد لقائه معمر القذافي، ولم ترشح اي معلومات عنه حتي الان.

في عام 2002 وبعد ان طالبت منظمة العفو الدولية من المسؤولين الليبيين الكشف عن مصير الامام موسي الصدر، لمح القذافي وفي احدي كلماته، باختطافه في ليبيا.

واثر التطورات الاخيرة في ليبيا والثورة الشعبية ضد القذافي فان بعض السجناء وكبار المسؤولين الليبيين اعلنوا بان الامام موسي الصدر لازال علي قيد الحياة وبانهم التقوه.

وفي هذا الاطار تم تشكيل 'تكتل للافراج عن الامام موسي الصدر' وذلك بتعاون واسع من قبل الاحزاب والمنظمات وعلماء الدين.

وعقد هذا التكتل يوم امس في طهران مؤتمرا دوليا لدراسة دور الامام موسي الصدر في يقظة العالم الاسلامي .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: