رمز الخبر: ۲۹۶۱۹
تأريخ النشر: 01:49 - 03 April 2011
شن الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية هجوما حادا علي الوهابيين الذين يطلقون علي أنفسهم لفظ 'السلفيين ' بمصر بعد دعوتهم لهدم مرقد الإمام الحسين 'ع' بالقاهرة.
   
وقال مفتي مصر في تصرح له اليوم بالقاهرة ان هذه الدعوات خروج عن الدين والانسانية ووجه كلامه لهؤلاء قائلا' اخرسوا قطع الله أيديكم وأرجلكم'.
وأضاف ان ما قام به البعض خلال الأيام الأخيرة من هدم لبعض الأضرحة مخالف لما جاء واتفق عليه السلف والخلف، مؤكدا أنه عمل محرم ومجرم في الإسلام.
وأضاف مفتي مصر أنه يحترم حرية الرأي والتعبير بشرط أن تكون بعيدة عن العنف والإخلال بالسلام والأمن الاجتماعي مؤكدا انه ضد إقصاء رأي أو فيصل طالما ذلك في أطار حرية الرأي والتعبير وانه يختلف مع التيارات المتشددة ولكن ليس مع إقصائها ولكنه يؤمن بالحوار حتي يظهر لهم وللناس خطاهم ويتم محاصرتهم الحجة بالحجة والفكر بالفكر لبيان الحق.
وكان الوهابيون المتشددون المدعومون من السعودية قد ظهروا علي الساحة بقوة بعد الثورة المصرية وهدموا بعض أضرحة الأولياء في عدد من المحافظات المصرية مؤخرا كما قاموا بالعديد من الممارسات التي أثارت هلع المصريين من بينها قطع أذن مسيحي واعتداءات علي أقباط واقامة حدود زعموا أنها شرعية علي البعض والقاء ماء النار علي وجه بعض الفتيات والاعتداء علي بعضهن بالضرب وتهديد أخريات بحجة تبرجهن كما قاموا بتدخلات سافرة وعمليات تزوير واسعة في عمليات التصويت الأخيرة بالاستفتاء وألقي زعماءهم خطبا دينية كفرت كل المصوتين بـ 'لا' في الاستفتاء الأخير الأمر الذي أثار استياء شديدا بين المصريين المعروفين باعتدالهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: