رمز الخبر: ۲۹۶۴۳
تأريخ النشر: 12:15 - 03 April 2011
واضاف وزير الخارجية الإيراني: ان القضية القديمة المطروحة من قبل محكمة في الكويت والصاق ذلك بالجمهورية الاسلامية الإيرانية، مشروع يتابعه الذين لا يريدون ان تكون هنالك علاقات طيبة بين البلدين، وهذا الامر ليس سوى مخطط يأتي في سياق بث الخلافات بين الدول الاسلامية في المنطقة.
عصرايران - أعلن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية، رامين مهمانبرست، بأن وزير الخارجية، علي اكبر صالحي، تحادث هاتفيا مع نظيره الكويتي. وافادت الدائرة العامة للاعلام والصحافة في وزارة الخارجية الإيرانية: إن مهمانبرست قال بشأن الاتصال الهاتفي الذي اجراه وزير الخارجية الإيراني مع نظيره الكويتي، انه تم في هذا الاتصال الهاتفي البحث بالتفصيل بشأن العلاقات الثنائية.

واضاف: إن صالحي وضمن اعلانه موقف بلادنا المبدئي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الآخرى كمبدأ اساس لن تحيد عنه الجمهورية الاسلامية الإيرانية اطلاقا، اكد على استقرار وامن جميع البلدان لا سيما البلد الصديق والشقيق الكويت.

واضاف وزير الخارجية الإيراني: ان القضية القديمة المطروحة من قبل محكمة في الكويت والصاق ذلك بالجمهورية الاسلامية الإيرانية، مشروع يتابعه الذين لا يريدون ان تكون هنالك علاقات طيبة بين البلدين، وهذا الامر ليس سوى مخطط يأتي في سياق بث الخلافات بين الدول الاسلامية في المنطقة.

واتفق وزيرا خارجية البلدين في هذا الاتصال الهاتفي على استمرار المشاورات من اجل معالجة سوء الفهم الحاصل.

في غضون ذلك رفض مصدر مطلع بوزارة الخارجية الإيرانية المزاعم التي طرحها مسؤول قضائي كويتي أخيراً بشأن كشف شبكة تجسس إيرانية في بلاده، قائلاً: إن هذه المزاعم كاذبة وليس لها اساس من الصحة اطلاقا.

واضاف المصدر الخميس، ان هذا الموضوع ليس له اي علاقة بالجمهورية الاسلامية الإيرانية أو اعضاء السفارة الإيرانية لدى الكويت اطلاقا وان اتهام الجهاز القضائي الكويتي لإيران بمثل هذه المزاعم يعتبر اجراء غير مسؤول.

واضاف المصدر، ان طرح هذا الموضوع مجددا بعد مضي عام على ذلك أمر يثير تساؤلات ويتضمن اهدافا خاصة.

بدوره رفض القائم بالاعمال في سفارة الجمهورية الاسلامية الإيرانية في الكويت، محمد شهابي، خلال لقائه وكيل وزارة الخارجية الكويتي، خالد سليمان الجارالله، مزاعم قيام بلادنا بالتجسس ضد الكويت، واعتبر هذه المزاعم بانها لا أساس لها من الصحة اطلاقا.

وفي اللقاء ابلغ الجانب الكويتي احتجاج إيران ازاء مزاعم ادعت وجود علاقة للجمهورية الاسلامية الإيرانية مع متهمين في شبكة تجسس في الكويت.

وقال شهابي الذي يتولى حاليا مسؤولية سفارة الجمهورية الاسلامية الإيرانية في الكويت، في تصريح لارنا الخميس: لقد رفضنا في اللقاء مع وكيل وزارة الخارجية الكويتية اي علاقة لإيران بالتهم الموجهة اليها في هذا الصدد.

واعتبر شهابي التهم هذه بانها باطلة، معلنا في الوقت ذاته استعداد الجمهورية الاسلامية الإيرانية لدراسة القضية من اجل اتضاح ابعادها في حال تقديم ادلة موثقة، مؤكدا القول، اننا مستعدون لتشكيل لجنة مشتركة لدراسة القضية.

وقال القائم بالاعمال الإيراني في الكويت: إن الاخلال بالعلاقات بين البلدين الجارين في الظروف الحالية التي تشهد فيها المنطقة ازمات، ليس في مصلحة اي بلد.

من ناحية أخرى دعا وزير الخارجية الإيرانية، علي أكبر صالحي، الاتحاد الاوروبي إلى إتخاذ مواقف شفافة ودون تمييز تجاه تطورات المنطقة.

وأفادت الدائرة العامة للاعلام والصحافة في وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في تقرير لها الاربعاء، ان ذلك جاء خلال اتصال هاتفي اجراه صالحي مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، كاترين أشتون.

وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأن القضايا والعلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والاتحاد الأوروبي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: