رمز الخبر: ۲۹۶۴۴
تأريخ النشر: 12:16 - 03 April 2011
عصرايران - أدان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الغزو الاجنبي للبحرين بهدف قمع الاحتجاجات الشعبية.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين وصف الرئيس احمدي نجاد التدخل الاجنبي بانه تجربة سيئة للغاية ومحكوم عليها بالفشل.

واضاف: إن شعوب المنطقة تحمّل الولايات المتحدة مسؤولية هذا العمل المقيت، لافتا الى ان واشنطن ترمي للقضاء على ثورات الشعوب وانقاذ الكيان الاسرائيلي ولذلك تدعم بعض الانظمة.

واعتبر هذه المجازر بانها وصمة عار لا تمحى من جبين اميركا، وقال: إن امواج الانتفاضات الشعبية ستقتلع التواجد الاميركي من المنطقة. واشار الى الممارسات العنيفة في التعامل مع المحتجين في البحرين واعتبرها بانها غير مبررة، وقال: ان التجربة اثبتت بان مثل هذه الاعمال لن تجدي نفعا ولا طائل من ورائها.

ودعا الرئيس الايراني المسؤولين في البحرين للحوار مع الشعب لتلبية مطالبهم، معتبرا التعامل بالبندقية والقذيفة والدبابة اجراء مستهجنا ولاانسانيا وغير مقبول ولا طائل من ورائه. وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست ان تواجد القوات الاجنبية لبعض الدول لقمع الاحتجاجات السلمية للشعبين البحريني واليمني امر مرفوض واعتبر ذلك تهديدا للامن الاقليمي وكرامة المسلمين.

واعرب مهمانبرست عن قلق طهران العميق من مسيرة ووتيرة الاحداث في اليمن رافضا التعامل الدموي مع الاحتجاجات السلمية للشعب اليمني وذلك في اعتاب مقتل نحو 50 شخصا من المتظاهرين المسالمين واصابة المئات منهم بجروح. كما اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد احمد وحيدي ان تواجد القوات السعودية في البحرين سيؤدي الى زعزعة الامن والاستقارار في المنطقة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد احمد وحيدي استنكر تدخل القوات السعودية في شؤون البحرين الداخلية، وقال: يجب على الدول ان تحافظ على ارواح واموال واستقلال شعبها، لا ان تدعو الدول الاخرى الى قمع وقتل شعبها.

واضاف: ان مثل هذه الاجراءات ستؤدي الى زيادة التوتر وزعزعة الاستقرار والامن في المنطقة، واذا اصبحت مثل هذه التحركات غير المدروسة والتي تفتقد للمسوغات القانونية نهجا متبعا، فان المنطقة ستتحول الى بؤرة لاشعال الحروب والعداوات والصراعات، وستلحق الضرر بمصالح شعوب المنطقة.

الى ذلك، استدعت وزارة الخارجية القائم بأعمال سفارة البحرين في طهران وطلبت منه أن يغادر احد الدبلوماسيين البحرينيين طهران ردا على إعادة أحد الدبلوماسيين الايرانيين في المنامة.

من جهتها، أكدت لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي في بيان ان السعودية تدرك اكثر من اي دولة اخرى بان اللعب بالنار في منطقة الخليج الفارسي الحساسة ليس لصالحها، داعية المسؤولين السعوديين الى سحب قوات بلادهم العسكرية من البحرين.

وقالت لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي في بيانها بشأن التطورات في المنطقة: انه على السعودية وبدلا من ان تتبع سياسات اميركا في المنطقة ان تفكر بمصالحها والعالم الاسلامي وان تعمل على سحب قواتها من البحرين في اطار ارساء الهدوء والامن في المنطقة وليس تفاقم الازمة.

وفي السياق ذاته، انتقد المرجع الديني آية الله مكارم شيرازي موقف الشيخ القرضاوي حول قمع ثورة الشعب البحريني، مؤكدا على اهمية دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في الحيلولة دون مصادرة الثورات الشعبية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان آية الله العظمى ناصر مكارم شيرازي انتقد تصريحات الشيخ القرضاوي حول ثورة الشعب البحريني قائلا: ان هذا الشخص المتعلم والمثقف والذي يتولى قيادة فئة من اهل السنة فقط ادعى مؤخرا انه يجب القضاء على ثورة الشعب البحريني في حين انه دعم قبل ذلك ثورة الشعب المصري.

من جهة اخرى، تجمع حشد من الطلبة الجامعيين ومن سائر اهالي طهران امام مكتب منظمة الامم المتحدة في طهران، للاعلان عن استنكارهم للمجازر المرتكبة بحق الشعب البحريني الاعزل وشعوب في دول اسلامية اخرى، مدينين ممارسات السعودية في البحرين وصمت منظمة الامم المتحدة تجاه ذلك.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: