رمز الخبر: ۲۹۶۶۴
تأريخ النشر: 10:36 - 04 April 2011
عصرايران - رأي رئيس مؤسسة حفظ آثار ونشر قيم الدفاع المقدس السيد محمد باقر زادة أن التصريحات الاخيرة التي أطلقها غلدستون انما تمت بضغط اللوبي الصهيوني.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن العميد باقر زادة اعتبر تصريحات غلدستون التي نفي فيها صحة ماجاء في التقرير الذي تحدث عن جرائم الحرب التي ارتكبها كيان الاحتلال الصهيوني ضد أهالي غزة العزل بأنها لاقيمة لها من الناحية القانونية وذلك لأنها تمت بدعم امريكي مباشر.

و قال المسؤول " انه لن يساوره أدني شك أن نفي غلدستون لن يخفي حقائق الجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني ومايزعمه المشار اليه انما يعتبر في الحقيقة نوعا من الاعلام المضلل الذي يرمي الي تخويف الرأي العام العالمي من نشوء الحركة الاسلامية في المنطقة وشمال افريقيا ".

و أضاف رئيس مؤسسة حفظ آثار ونشر قيم الدفاع المقدس قائلا " ان اطلاق مثل هذه التصريحات لن تثني الشعوب الاسلامية في المنطقة من الحصول علي العناصر الضرورية لمقارعة كيان الاحتلال الصهيوني وذلك لأن جرائمه ضد الشعوب الاسلامية خلال اكثر من نصف قرن وخاصة عام 1967 ليست بالشكل الذي يمكن غض الطرف عنه ".

و الجدير بالذكر أن رئيس لجنة ماتسمي بتقصي الحقائق التابعة للامم المتحدة " ريتشارد غلدستون " كان قد اعترف في حديث لصحيفة ها آرتص الصهيونية بأنه كيهودي ليس نادما قيد انملة علي تقريره الذي أعده بشأن جرائم غزة.

و يأتي اطلاق هذا التصريح في الوقت الذي أدي العدوان الذي شنه جيش الكيان الصهيوني علي أهالي غزة العزل في عام 2008 الي استشهاد حوالي 1400 فلسطيني واصابة أكثر من 5 آلاف آخرين بجروح معظمهم كانوا من المدنيين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: