رمز الخبر: ۲۹۶۸۰
تأريخ النشر: 13:32 - 04 April 2011
عصرايران - سخر رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني من رساله الرئيس الامريكي باراك اوباما بمناسبه راس السنه الايرانيه الجديده ' نوروز' وقال ان الرئيس اوباما ظهر في رسالته كأنه رئيس احد افرع حزب الخضر الايراني في احدي المدن الاوروبيه النائيه وليس كرئيس لبلد كبير .
   
و اعتبر لاريجاني في اول اجتماع علني لمجلس الشوري الاسلامي في العام الايراني الجديد ، اعتبر رساله اوباما بانها مدعاه للاسف و راي بان الرساله المثيره للسخريه تعتبر عبره للايرانيين لكي يطلعوا عن كثب علي مستوي المراوغه و الخداع لدي الاداره الامريكيه .

و اكد بان التحركات الثوريه الاخيره في المنطقه فتحت صفحه جديده من الوعي و اليقظه لدي المسلمين معتبرا هذه التحركات التي تمتد من غرب اسيا و حتي شمال افريقيا بانها احداث قل نظيرها في التاريخ و مثيره للاعجاب و راي بانها اربكت الحكومات الديكتاتوريه و حماتها الغربيين .

و اعرب عن اعتقاده بان الانتصار في هذه التحركات الثوريه سيكون باهظا بسبب التعاطي المراوغ و المخادع للدول الغربيه مع هذه الثورات و قال لا يمكن للغربيين ان يزعموا بانهم من حماه حقوق الانسان و الدفاع عن حقوق الشعوب ، لانهم سمحوا في البحرين للجيوش الاجنبيه ان تقمع الشعب البحريني الاعزل الذي رفع بشكل سلمي مطالب مشروعه .

و انتقد التعامل الغربي و خاصه الاميركي مع ثوره الشعب الليبي و اكد بان الهدف من تحركات الدول الغربيه في ليبيا ليس انقاذ الشعب الليبي بل الاستخواذ علي مصادر النفط في هذا البلد الاسلامي .

و دعا رئيس مجلس الشوري الاسلامي حكام المنطقه الي الاتعاض بمصير شاه ايران السابق محمد رضا بهلوي الذي كان يتمتع بدعم كامل من قبل الغرب ولكنه انهار امام اراده الشعب الايراني الذي واجه النظام الديكتاتوري بيد فارغه .

و اشار الي مخططات واشنطن ضد دول المنطقه و قال علي الامريكيين ان يعلموا بانهم ليس بامكانهم حل مشاكل حقوق الانسان من خلال سلوكاتهم في سجن ابو غريب و معتقل غوانتانامو و تقديم كافه انواع الدعم للانظمه الديكتاتوريه المناهضه لحقوق الانسان و التي لا تسمح للنساء حتي قياده السيارات .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: