رمز الخبر: ۲۹۶۸۳
تأريخ النشر: 20:51 - 04 April 2011
أكد رئيس الدائرة السياسية في «الحرس الثوري» يد الله جواني ان تهديد ايران بالمواجهة من قبل حكومة المنامة «يرجع الى احباط وتخبط المسؤولين البحرينيين».

واضاف جواني في حديث نقلته وكالة «مهر» للانباء ان «المسؤولين البحرينيين من خلال توجيه الاتهامات الى الآخرين بخصوص قضاياهم الداخلية، يحاولون الايحاء بأن للاحداث في بلادهم مصدر خارجي، مثل تدخل دول اخرى ومن بينها الجمهورية الاسلامية الايرانية، في حين ان الحقيقة شيء آخر، وهي ان موجة الصحوة الاسلامية امتدت الى جميع البلدان العربية الاسلامية وشمال افريقيا، بتأثير من الثورة الاسلامية في ايران».

وتابع ان «الخبراء والمحللين متفقون على انه من غير الممكن ان تقوم دول اخرى بتحريك هذه النهضات الشعبية العظيمة في مختلف دول المنطقة». وقال: «في الوقت الحاضر لا نرى فقط في البحرين وانما في الدول الاخرى ومن بينها مصر وتونس وليبيا واليمن... حضور الشعب من اجل تقرير مصيره ومطالبته بالمشاركة في تحديد مستقبله السياسي».

واشار الى ان «السبب الرئيسي لهذه الحركة الشعبية في البحرين يكمن في نظام الحكم وكذلك في تجاهل حقوق الشعب والاستبداد والديكتاتورية والاضطهاد وكبت الحريات وضمان مصالح الاجانب، اذن فمن الطبيعي عندما يعي الشعب هذا الموضوع سيطالب بتغيير حكومته».

واضاف جواني «ان تهديد الجمهورية الاسلامية الايرانية بالمواجهة يعني تجاهل الحقائق، لان الحكومة التي تعاني من الاهتزاز وهناك امكان لانهيارها في اي لحظة، وتلجأ الى قوات اجنبية مثل الاماراتية والسعودية لحمايتها، كيف يمكنها تهديد ايران؟ وعلى هذا الاساس فان هذا التهديد يعكس ضعف وتخبط المسؤولين البحرينيين».

من جانبه، دعا رئيس «لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية» في مجلس الشوري الايراني علاء الدين بروجردي السعودية الى «انهاء عاجل لإحتلال البحرين»، وأشار في حديث الى وكالة أنباء «فارس» الى البيان الذي أصدرته لجنته بشأن البحرين مؤكدا أن «سياسة ايران هي دعم كل الشعوب التواقة للحرية والاستقلال».

واضاف بروجردي «ان الجمهورية الاسلامية طالبت كلا من السعودية والامارات بالإنسحاب فورا من أراضي البحرين وذلك لأن التجارب أثبتت ان مثل هذه الاعمال لن تساعد على حفظ الامن في المنطقة».

وقال «ان ايران أثبتت صدقها ازاء استقلال الدول والسيادة الوطنية علي ترابها، وخير دليل على ذلك ادانتها لطاغية العراق صدام الذي احتل الكويت، حيث كانت أول بلد اتخذ موقفا معارضا لهذا العمل».

واختتم بالقول «عندما استولى الذعر علي جميع دول المنطقة بعد احتلال الكويت وكانت تخشى أن تتفوه بكلمة واحدة، كانت ايران السباقة الى ادانة هذا الاحتلال وأعلنت أن احتلال البلد الجار لها يعتبر بمثابة احتلال لها ولا تزال على هذا الموقف».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: