رمز الخبر: ۲۹۶۹۵
تأريخ النشر: 08:56 - 05 April 2011
عصرايران - رأي معهد " كاتو " أن نشر قوات سعودية في البحرين قد قلبت الاوضاع السياسية في المنطقة لصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن المعهد أشار الي الهجوم غير الحكيم الذي شنته القوات الامريكية في عهد الرئيس السابق جورج بوش ضد العراق معتبرا انتشار القوات السعودية في البحرين قرارا مماثلا للهجوم المذكور.

و أكد هذا المعهد لدي تناوله الاوضاع الجارية في الشرق الاوسط وتداعياتها وآثارها علي العلاقات الدولية أنه ورغم ترحيب كل الدول الغربية بصورة رسمية بإرساء الديمقراطية في العالم العربي الا انها يساورها قلق من فقدان زعماء زرعتهم لتحقيق مصالحها.

و تطرق التقرير الذي نشره المعهد المذكور الي كيفية النظام الحاكم في السعودية وقال " ان مايبعث علي الأسف هو أن البلد يحكمه نظام ديكتاتوري اذ ينهب 7 آلاف أمير ثروات 27 مليون نسمة هذا البلد الذي لم يشهد أي نوع من الانتخابات الحرة ".

و أضاف قائلا " ان المسؤولين الامريكان لايشجعون النظام الملكي السعودي علي القبول بالإصلاحات وتنفيذ الحريات المدنية ".

و أشار الي حرص النظام السعودي في الحفاظ علي عرشه ويلجأ الي كل الوسائل لتحقيق هذا الهدف ورأي أن ارسال قوات سعودية الي البحرين انما يعتبر نوعا من فرض القيم الامريكية علي الدول الاخري.

و نشر المعهد في تقريره نبذة تاريخية عن تسلم نظام الحكم في السعودية وقال " ان النظام الملكي في الحجاز أسسه عبد العزيز بن سعود في العام 1932 بعد أن خاض حروبا دامية الا انه أقام بعد ذلك علاقات رصينة مع أمريكا حيث تم استخراج النفط لأول مرة عام 1938 ".

و أضاف التقرير " ان التهديد الذي كانت العائلة المالكة تواجهه كان من الاسلاميين المتطرفين مما حدا بهذه الاسرة الي تطبيق الاحكام الاسلامية علي أساس المذهب السني بصورة علنية الا انها تعمد في الخفاء الي الفساد الخلقي الذي يعصف بهذه الاسرة ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: