رمز الخبر: ۲۹۷۳۱
تأريخ النشر: 10:52 - 06 April 2011
عصرايران - أكد المفكر الالماني الكبير فردريك توبن أنه اطلع على حقيقة قضية الهولوكوست من خلال تصريحات الرئيس محمود احمدي نجاد.

وأشار هذا المفكر الالماني البارز الذي زّج به في السجن ثلاث مرات بسبب دراساته التي أجراها بشأن ماتسمى بمجزرة الهولوكوست في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس الى رأيه في هذا الموضوع مؤكدا أنه اطلع على هذا الكذبة التاريخية بفضل تصريحات رئيس الجمهورية.

وتطرق الى أول زيارة قام بها الى الجمهورية الاسلامية الايرانية في عام 1999 وقال انه اطلع خلال هذه الزيارة على بعض الحقائق في موضوع الهولوكوست لدى الغرب من خلال اجرائه مقارنة بين هذا الموضوع وما يجري في فلسطين.

وأضاف قائلا انه اطلع بإيجاز على قضية الهولوكوست التي كان الاسرائيليون يستخدمونها كأفضل سلاح اعلامي ضد الفلسطينيين لتبرير احتلال اراضيهم واثبات مزاعمهم بأن اسرائيل كانت أثناء الحرب العالمية الثانية ضحية النازية.

وأضاف قائلا اطلعت على الحقيقة لدى زيارتي ايران وعلمت بأنه حتى اذا كانت مجزرة وقعت بهذا الاسم الا انه لايجب استخدامه كوسيلة ضد الفلسطينيين كما جاء على لسان الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في خطابه أمام الامم المتحدة. وتحدث هذا المفكر الالماني عن اطلاق سراحه من السجن واتصال احدى القنوات التلفزيونية الالمانية به لمتابعة قضية الهولوكوست مؤكدا أنه وبعد زيارته الى طهران التي استغرقت اسبوعا واحدا اطلع على حقيقة الامر خلافا لما هو قائم في المانيا ويتم التبليغ له في شتى ارجاء العالم.

واعتبر المفكر الالماني ماتسمى بمجزرة الهولوكوست اهانة للشعب الالماني مشددا على أنه واصل بحوثه ودراساته بشأن هذه القضية انطلاقا من حبه لوطنه المانيا ودفاعا عن شعبه الذي يتعرض لإهانة بينما لا ناقة له فيها ولا جمل. وأكد توبن أن طرح قضية الهولوكوست يعتبر بحد ذاته تحديا لأمريكا وكيان الاحتلال الصهيوني خاصة وان الاخير يفرض سيطرته على جميع المؤسسات الامريكية وصاحبة القرار موضحا أن الهيكلية للحكم الامريكي يقوم على أساس قوة الصهاينة وفرض سيطرتهم على المعمورة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: