رمز الخبر: ۲۹۷۷۸
تأريخ النشر: 12:03 - 07 April 2011

عصرايران -  اعلن مجلس خبراء القيادة، دعمه للحركات الشعبية الداعية للعدالة في الدول الاسلامية، خاصة ثورة الشعب البحريني المظلوم، ضد الحكومات الجائرة والعميلة، وادانته للقمع الدموي الذي يتعرض له الشعب البحريني، وحرمة صمت المعنيين والسياسيين ازاء هذه الانتهاكات.  
  
واكد مجلس خبراء القيادة في بيان له اليوم الخميس، علي ضرورة قيام المنظمات الدولية بالتصدي لهذه التصرفات العدوانية والتدخل اللامشروع للقوي الاجنبية في الشان الداخلي البحريني .
واشار البيان الي الحديث النبوي الشريف «من سمع رجلاً ينادي يا للمسلمين ولم يجبه فليس بمسلم» مشددا علي ان الحوادث الاليمة والدموية في شمال افريقيا والشرق الاوسط خاصة الاعمال الوحشية الي يرتكبها حكام البحرين واليمن وليبيا، قد اذهبت حلاوة انتصار الثورات ضد الحكام العملاء‌ والخونة في بعض مناطق العالم الاسلامي .
واكد مجلس خبراء القيادة ان كل من يسمع نداء 'هل من ناصر ينصرني' من المسلمين في البحرين وليبيا ومصر وفلسطين ولم يستجب فليس بمسلم.
وصرح البيان بان المسلمين والاحرار في العالم تصلهم هذه الايام اخبار محزنة عن القمع الدموي الذي يتعرض له المسلمون في البحرين. والمؤسف ان هذه الحوادث الدموية تحصل بتدخل غير مشروع من قبل قوات آل سعود وآل نهيان القمعية.
واستغرب مجلس خبراء القيادة من اضفاء البعض، الشرعية علي هذه الاجراءات من خلال التزام الصمت او حماية بعض العلماء الذين ينعمون بالسلطة وباموال النفط، لهذه الانتهاكات.
واضاف البيان، ان بعض العلماء الذين يدعون التحرر ونبذ الطائفية يعتبرون الحوادث المريرة في البحرين بانها صراع طائفي ولذا يضفون الشرعية علي عمليات القتل التي يتعرض لها محبو اهل البيت (ع) في البحرين.
واعلن مجلس خبراء القيادة مع كافة علماء المسلمين والحوزات العلمية الي جانب المسلمين والاحرار بالعالم، دعمه وحمايته لحركات المسلمين في الدول الاسلامية الداعية للعدالة ضد الحكومات الجائرة والعميلة، خاصة ثورة الشعب البحريني المظلوم وادانته للقمع الدموي لهذه الحركات وحرمة صمت المعنيين واصحاب الراي والسياسيين، وموكدا علي ضرورة قيام المنظمات الدولية بالتصدي للتصرفات العدوانية والتدخل اللامشروع من قبل القوي الاجنبية . 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: