رمز الخبر: ۲۹۷۹۷
تأريخ النشر: 10:26 - 09 April 2011
عصرايران - اشار الناطق باسم لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشورى الى تصريحات بعض المسؤولين في الاردن ضد ايران وقال: إن اصداء الثورة الاسلامية في ايران باتت تصل الى الاسماع بما يحدث في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وينبغي القول بان التحولات الاساسية والجذرية على الطريق.

وتحدث كاظم جلالي النائب عن مدينة شاهرود عن المواقف الاخيرة التي صدرت مؤخرا عن رئيس البرلمان الاردني الذي اتهم ايران بالتحولات التي شهدتها منطقة الشرق الاوسط.

واضاف جلالي: إذا كان هؤلاء يقصدون بالتدخل الايراني ان الثورة الاسلامية انتصرت منذ 32 عاما بعد ان هزمت القوى الكبرى وقامت من ثم بنشر الفكر الاسلامي ودعمت المطالبة بالديمقراطية في المنطقة فهذا الكلام صحيح فاليوم وصل صدى نداء الثورة الاسلامية الى جميع منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وعلينا ان ننتظر تحولات جذرية شاملة في المنطقة وهي بالفعل على الطريق.

وقال جلالي ايضا: اما اذا كان ما يعنيه المسؤولون في الاردن من التدخل الايراني في شؤون الدول الاخرى يعني الدفاع عن حقوق شعوب المنطقة التي ينبغي ان تتمتع بحق تقرير مصيرها فهذا صحيح ايضا لكن ايران لاترى ضرورة في غير ذلك للتدخل في امور الاخرين لكن امريكا ومن يعمل لصالحها من العملاء ينشطون لمنع حصول تغييرات جوهرية. وصرح كاظم جلالي بالقول: إن ما تحدث به رئيس البرلمان الاردني لا يثير التعجب بما يعرف عن الاردن من علاقات مع الكيان الصهيوني وعداء مع الشعب الفلسطيني وآماله وهو ما ثبت خلال الحرب على غزة مثلما هو عليه الامر من عمالة ال خليفة في البحرين للقوى الكبرى وخاصة امريكا والذي بات واضحا تماما.

وكان رئيس البرلمان الاردني فيصل فايز قد عبر عن دعمه للتدخل السعودي في قمع المعارضة البحرينية بعد ان ادعى ان ايران تتدخل في شؤون بعض الدول العربية وان ذلك - حسب زعمه - بات واضحا مثل القمر في الليلة الرابعة عشر من كل شهر. وفي سياق متصل، اكد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني ان مزاعم المسؤولين السعوديين بان ايران تتدخل في شؤون الدول الاخرى لا اساس لها من الصحة.

وقال اسماعيل كوثري في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الخميس: لا يمكن ان يكون لايران اي تدخل في بلد من البلدان كما زعم المسؤولون في السعودية، وبهذه المزاعم تريد استثارة الدول الاخرى على ايران، غافلة عن أن الشعوب التي تتطلع الى حقوقها هي التي تريد تقرير مصيرها بنفسها في بلدانها.

واضاف كوثري: عليهم قبل انقضاء الوقت ان يتخلوا عن الخطط والمؤامرات الاميركية ضد شعوب المنطقة ليضمنوا البقاء لانفسهم ويتعايشوا مع شعوبهم والا فحتى شعوبهم ستثور ضدهم.

واكد أن ايران تدعم قيام انظمة شعبية كما اقيم في ايران، مشيرا الى ان الشعوب هي التي ستختار نظام الحكم الذي تتطلع إليه ليحكمها.

واشار كوثري الى ان اميركا في بداية الثورة الاسلامية الايرانية اعدت النظام العراقي السابق ليشن هجوما على ايران، والسعودية والكويت نسقوا لدعم نظام صدام في حربه ضد ايران.

واوضح ان السعودية التي تريد بث الفرقة والسياسيين الاميركيين، لا يقومون سوى باثارة الفتن من قبل اذنابهم ليتمكنوا من المحافظة على مصالحهم بالمنطقة.

وشدد كوثري على ان ما يحدث في البحرين من تعذيب واعتقالات وضغوط على الشعب البحريني لا تقره القوانين، ودعا شعوب المنطقة لان تكون حذرة وتتحد ضد الفتن الاميركية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: