رمز الخبر: ۲۹۸۳۷
تأريخ النشر: 09:05 - 11 April 2011
عصرايران - قال رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية،ان ايران واوروغواي يقفان في جبهه مشتركة علي الساحة الدولية ،وان البلدين بحاجة الي المزيد من التعاون في شتي المجالات في هذه الظروف التي يمر فيها النظام الظالم السائد في العالم ،بمرحلة الزوال.
   
واشار رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد لدي لقائه اليوم الاحد وزير خارجية‌ اوروغواي لويس الماغرو ،الي العلاقات الايجابية والبناءة بين البلدين وقال : رغم عدم استخدام كافة الامكانيات المتاحة بشكل كامل الا ان الظروف الحالية تتطلب تفعيل كافة الطاقات لخدمة مصالح شعبي البلدين.

واكد الرئيس احمدي نجاد ،علي ان ايران واوروغواي بلدان مستقلان ويسعيان من خلال الاعتماد علي امكانياتهما الي ارساء الصداقة ونبذ الظلم في العالم وان هذه المشتركات بين شعبي البلدين تسهم في المزيد من التقارب بينهما.

وقال الرئيس احمدي نجاد ،ان المستقبل يتعلق بالشعوب المستقلة والداعية للعدالة ولذلك فان الشعبين الايراني والاوروغوياني سيكونان جنبا الي جنب حتي النهاية.

من جانبه اشار وزير خارجية اوروغواي الي العلاقات المتينة والايجابية بين ايران واوروغواي ،واعتبر ان النهوض بمستوي التعاون بين البلدين ،مفيد وقال: رغم ان النظام الدولي السائد تعمد في بعض الاحيان توجيه الانتقادات الي ايران الا ان اوروغواي كانت ولازالت تسعي الي دعم وتعزيز علاقاتها مع ايران.

واضاف : ان وفدا امريكا زار اوروغواي بعد كلمة جورج بوش ضد ايران في ذلك الوقت الا انه رغم كافه المحاولات والضغوطات فان اوروغواي تسعي الي تعزيز علاقاتها مع الحكومات والشعوب المستقلة بما فيها ايران.

وثمن وزير خارجية اوروغواي ،جهود ايران في اقرار العدالة الاجتماعية واحترام حقوق الانسان وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جعلت التمسك بالاسس الاخلاقية ،محور نشاطاتها ولو التزمت كافة الحكومات كالحكومة الايرانية بهذه المباديء لما حدثت اي مشكلة في العالم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: