رمز الخبر: ۲۹۸۵۵
تأريخ النشر: 13:34 - 11 April 2011
عصرايران - شدد الاستاذ الالماني في العلوم السياسية " غرلينده غربر " علي أن المانيا لاتزال الشريك التجاري الكبير للجمهورية الإسلامية الايرانية رغم الحظر المفروض عليها.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن هذا الاستاذ الالماني أعلن ذلك لموقع " غلوبال عرب نتورك " مؤكدا أن بلاده ورغم مشاركتها في المحاولات الدولية لوقف النشاط النووي للجمهورية الاسلامية الايرانية الا انها لاتزال أحدي أكبر الشركاء التجاريين لإيران.

و قال الاستاذ الالماني " انه ورغم الحظر الجديد الذي أقرته الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي في العام 2010 وتعطيل عدة شركات المانية كبيرة نشاطها في ايران الا ان التجارة بين البلدين شهدت زيادة في العام الميلادي الماضي ".

و جاء في موقع " غلوبال عرب نتورك " ان المانيا تعتبر أهم شريك تجاري في الاتحاد الاوروبي لإيران بصورة تقليدية ولذلك فإن برلين تتعرض دائما لإنتقادات لاذعة كثيرة بسب تقاربها مع طهران اذ شهدت نسبة صادرات المانيا الي ايران نموا بلغ 3مليارات و800 مليون يورو في العام الميلادي الماضي.

و الجدير بالذكر أن اعلان شركة زيمنس الالمانية مغادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية بسبب الضغوط الدولية عليها أدي الي استيلاء قلق كبير علي الشركات الدولية بسبب هذه الضغوط التي تهدف الي فرض الحظر ضد ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: