رمز الخبر: ۲۹۸۸۶
تأريخ النشر: 08:22 - 13 April 2011
وردا علي سوال حول حق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تفتيش مصنع تابا لانتاج القطع ،قال سلطانية :ان ايران غير ملزمة بالسماح لمفتشي الوكالة بتفتيش هذا المصنع وفقا لمعاهدة حظر الانتشار النووي والنظام التاسيسي للوكالة واتفاقات الامان.
عصرايران - ارنا - قال سفير ومندوب ايران الدائم لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانيه ،ان ايران مستعدة دوما للحوار مع مجموعة (5+1) بدون شروط مسبقه.
   
واكد سلطانية يوم الثلاثاء ،ان ايران ردت علي رسالة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ،باستئناف المحادثات مع مجموعة (5+1) /الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن بالاضافة الي المانيا/، وذلك تاسيسا علي حقوقها وقوانين معاهدة حظر الانتشار النووي .

وشدد علي ضرورة بحث التعاون حول النقاط المشتركة .

وردا علي سوال حول حق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تفتيش مصنع تابا لانتاج القطع ،قال سلطانية :ان ايران غير ملزمة بالسماح لمفتشي الوكالة بتفتيش هذا المصنع وفقا لمعاهدة حظر الانتشار النووي والنظام التاسيسي للوكالة واتفاقات الامان.

وصرح سفير ايران لدي الوكاله : وفقا لمعاهدة NPT لايلزم تفتيش قطع اجهزة الطرد المركزي ،ويتم فقط تفتيش اجهزة الطرد المركزي ،والذي يحصل بشكل مستمر.

وردا علي سوال فيما اذا كانت معايير السلامة في الوكالة ستتغير ام لا بعد حادثة مفاعل فوكوشيما قال سلطانية : هناك احتمال كبير في الوقت الحاضر باعادة النظر في هذه المعايير لكنه يتعين اخذ العبر والدروس من حادثة فوكوشيما.

واضاف مندوب ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية : من المقرر ان يعقد
كبار مسؤولي دول العالم في حزيران / يونيو اجتماعا في مقر الوكالة في فيينا لبحث موضوع السلامة النووية.

وردا علي سؤال اخر حول متابعة ايران لموضوع اسهمها في مصنع لتخصيب اليورانيوم المعروف ب 'اورديف' في فرنسا قال سلطانية ،ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تملك 10 بالمائة من اسهم هذا المصنع وبامكانها سحب اسهمها في اي وقت تشاء لكنها رجحت البقاء علي عضويتها.

واشار مندوب ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ،الي قرض المليار دولار الذي قدمته ايران للمصنع مؤكدا : نتوقع ان يفي المصنع بالتزاماته ازاء ايران.

وصرح سلطانية بان اسهم مصنع اورديف يعود لعدد من الدول موضحا بان ايران طرحت في العديد من الجلسات ،المعايير الجائرة المتخذة وحتي كررت هذا الموضوع بخصوص تامين الوقود لمفاعل طهران للابحاث.

واكد سلطانية ،ان اعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية عجزوا عن وقف نشاطات ايران النووية السلمية رغم العقوبات والمشاكل والتهديدات المنافية للقوانين الدولية بخصوص الهجوم علي المنشآت النووية واغتيال العلماء ‌الايرانيين والهجمات السايبرية كاستاكسنت .

واوضح سفير ايران لدي الوكالة ،ان تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية كشفت عن عدم تأثير هذه الاجراءات علي نشاطات ايران النووية وان العلماء والخبراء الايرانيين يواصلون نشاطهم .

وقال سلطانية ،ان الغرب ادرك بان سياسة العصا والجزرة غير الحضارية والمنطقية ،لم تفلح ومن الافضل اعتماد التعاون بدلا عن المواجهة.

واكد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية كعضو ملتزم ،ستواصل تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومع مفتشيها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: