رمز الخبر: ۲۹۹۱۲
تأريخ النشر: 12:58 - 13 April 2011
عصرايران - قال نائب وزير الثقافة والارشاد الاسلامي للشؤون الثقافية بهمن دري ان المهرجان الوطني للخليج الفارسي للكتاب يجب ان لا يقتصر على دراسة الاعمال الايرانية بل من الضروري وفي خطوة لاحقة دراسة اعمال الباحثين في سائر مناطق العالم.

ونوه دري الى انه اضافة الى الاعمال القيمة في داخل البلاد، فأن ابحاثا واعمالا جيدة متعلقة بالخليج الفارسي انجزت في خارج البلاد.

واعتبر ان تقديم وتحفيز المؤلفين والمترجمين الملتزمين في خلق اعمال موضوعها الخليج الفارسي يشكل أهم اهداف هذا المهرجان وقال ان الاشادة بالباحثين النشطين في هذا الحقل واحياء ودعم الاعمال القيمة التي موضوعها الخليج الفارسي هو من الاهداف المنشودة لهذا المهرجان.

واشار الى تحديد ودراسة معظم الاعمال الصادرة في مجال الخليج الفارسي وقال انه وفقا للامانة الوطنية لكتاب الخليج الفارسي، فأن الامانة تلقت 3720 عملا في مجال التاريخ والجغرافيا والادبيات وسائر المجالات، وهذا يعد خطوة مهمة في تحقيق اهداف مهرجان الخليج الفارسي.

وسيقام مهرجان الكتاب الوطني للخليج الفارسي يوم 23 نيسان/ابريل بمدينة بندر عباس برعاية المعاونية الثقافية لوزارة الثقافة والارشاد الاسلامي وبالتعاون مع مؤسسة خانه كتاب (دار الكتاب) والدائرة العامة للثقافة والارشاد الاسلامي بمحافظة هرمزكان بحضور بهمن دري نائب وزير الثقافة والارشاد الاسلامي للشؤون الثقافية وجمع من المسؤولين والناشطين في هذا المجال.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: