رمز الخبر: ۲۹۹۲۲
تأريخ النشر: 09:19 - 14 April 2011
عصرايران - ارنا- اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد، السياسة الرئيسية لقادة اميركا بانها تهدف الي خداع الشعوب، مؤكدا بان لا فرق في هذا المجال بين الرئيس السابق جورج بوش والرئيس الحالي باراك اوباما.  
   
 واشار الرئيس احمدي نجاد في كلمته اليوم الاربعاء في حشد من اسر الشهداء والمضحين في محافظة سيستان وبلوتشستان (جنوب شرق)، اشار الي سياسات اميركا لخداع شعوب المنطقة والعالم وقال، ان الحاكم السابق في اميركا (جورج بوش) دخل الساحة مقطبا فيما دخل هذا الاخر (باراك اوباما) مبتسما، الا ان اهدافهما واحدة. وفي الواقع فان السابق (بوش) جاء بالصاروخ والبندقية وجاء اوباما ايضا بالصاروخ والبندقية ولكن ايضا مع الخداع والكذب والابتسامة المنافقة.

وقال الرئيس احمدي نجاد، لو قلنا قبل 30 عاما بان الاميركيين وحوش معادون للبشرية لما صدق احد ذلك، ولكن اليوم وببركة تضحياتكم ودماء الشهداء فقد اميط اللثام عن الوجه المخزي لقادة اميركا والصهاينة وحلفائهم.

واكد رئيس الجمهورية بان العالم يسير بسرعة في افق جديد وقال، ان اميركا وحلفاءها وبغية الوصول الي اهدافهم استخدموا الافراد الجهلة والحمقي وعديمي الاطلاع اعواما طويلة، وكلما ارادت اميركا وحلفاؤها تطهير صورتهم فانهم لن يتمكنوا من ذلك.

واضاف، انهم (اميركا والغرب) اخفوا وجههم الحقيقي وراء اسم الدين والمذهب واستخدموا الافراد الحمقي ادوات للوصول الي اغراضهم.

واوضح رئيس الجمهورية بان هدفهم لم يكن سوي ابتلاع منطقة الشرق الاوسط وقال، انظروا اليوم في اي وضع هم اليوم.

واضاف، ان اميركا وحلفاءها اعترفوا بان اي عمل قاموا به في الاعوام العشرة الماضية في منطقة الشرق الاوسط، انتهي لمصلحة ايران، علي العكس مما ارادوه.

واضاف الرئيس احمدي نجاد، انهم يقولون بان اي مؤامرة اطلقوها في المنطقة انتهت لمصلحة ايران الا انهم لا يقولون بان هذه التطورات حصلت بفعل تضحيات الشعب الايراني.

وفي جانب اخر من كلمته اعتبر رئيس الجمهورية، الوعي والصحوة بانهما في طريقهما للانتشار في كل انحاء العالم وقال، ان ايران هي البلد الاكثر اقتدارا في العالم وليس بامكان اي حكومة تهديد الشعب الايراني، وفي الواقع فان اسم ايران هو بمثابة النشيد الاجمل لتحرر شعوب العالم.
وصرح رئيس الجمهورية، ان روح الشهادة والتضحية لدي الشعب الايراني ادت الي ازالة الاغبرة وان يفتح الجميع اعينهم لتتبين الصورة الحقيقية لقادة اميركا.

وصرح رئيس الجمهورية، ان دماء الشهداء ادت الي ان نحدد وجه اميركا المخادع من وراء هذه المشاهد.

وخاطب رئيس الجمهورية اسر الشهداء والمضحين، ان تضحيات وبطولات واستشهاد ابنائكم ترسم اليوم خطا جديدا لشعوب العالم اجمع.

واشار رئيس الجمهورية الي الاجراءات العشوائية العمياء التي قامت بها اميركا في المنطقة لاسيما في منطقة سيستان وبلوتشستان خلال الاعوام الاخيرة وقال، لقد تصوروا انهم وباعمالهم الجاهلة سيضعفون ارادة اهالي هذه المحافظة والشعب الايراني في حين ان هذا الشعب لن يحيد عن الطريق المشرق الذي اتخذه لنفسه.

وقال، انني وبلسان اسر الشهداء والمضحين اقول للغربيين، افتحوا اعينكم، فهنا زاهدان ديار الرجال الربانيين العظام.

واضاف الرئيس احمدي نجاد: ان الشعب الايراني الثوري والواعي صامد وهو اكثر عزما ووعيا، وان الاعداء المستكبرين سياخذون معهم الي القبر حسرة التقدم خطوة واحدة في اختراق مواقف ايران.

واعتبر رئيس الجمهورية في الوقت ذاته التضحية بانها رمز ازدهار الانسانية واضاف، ان التضحية هي احدي الخصائص التي تزيد سرعة الوصول الي الكمال. 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: