رمز الخبر: ۲۹۹۵۴
تأريخ النشر: 12:50 - 16 April 2011
عصرايران - وكالات - أعلنت إيران أمس أنها تمكنت من صنع سيارة تتحرك بالطاقة الشمسية وتزن 160 كيلو جراماً وتصل سرعتها إلى 130 كيلومتراً في الساعة، أطلقت عليها اسم "هاوين” أي "الشمس المشرقة”.

وصمِّمت "هاوين” المصنوعة من الألياف الزجاجية بطول 5 أمتار وعرض مترين بأيدي طلبة في جامعة قزوين شمالي البلاد خلال 18 شهراً وزوِّدت السيارة بخلايا شمسية سليكونية. وتم عرضها في معرض "روبوكب” للسيارات في العاصمة طهران الذي يُقام كل 3 سنوات.

ويأتي مشروع تلك السيارة الصديق للبيئة وسط جهود وطنية يقوم بها العلماء الإيرانيون لخفض استهلاك الوقود في كل القطاعات بإيران. ونظمت المعرض "لجنة روبوكب الوطنية” الإيرانية، وهي مبادرة دولية للبحث والتعليم بهدف تعزيز صناعة الناس الآليين والذكاء الاصطناعي في إيران، انطلقت عام 2006 ويشارك فيها علماء من جامعات عدة ومعاهد إيرانية.

وتضمن المعرض عرضاً واسع النطاق لتكنولوجيا الإنسان الآلي، كما شهد مباراة كرة قدم بين لاعبين آليين إيرانيين وصينيين وعرض إنسان آلي لكشف الألغام الأرضية.

وذكرت أستاذة علوم الكمبيوتر ندا النجار أن إيران دخلت مجال تكنولوجيا الإنسان الآلي بكل ثقلها. وقالت "الإنسان الآلي المنتج في إيران أفضل كثيراً من نظرائه الأجانب من الوجهة النظرية والفنية، فمثلاً كانت مضخات الهواء في الآليين الصينيين زجاجات ضخمة للمشروبات الغازية”.

وصرح مدير عام "روبوكب” مرتضى موسى خاني بأنه تراوده آمال عريضة بخصوص صناعة الإنسان الآلي في إيران.

وقال موضحاً "نريد بالأساس الوصول إلى مرحلة نستخدم فيها الإنسان الآلي بدلاً من الإنسان في تحدي البيئات التي نحتاج له فيها. على سبيل المثال، من الممكن أن يقوم الإنسان الآلي بأعمال المنزل لشخص مريض أو يعمل في بيئة صناعية ملوثة أو حتى تحت الماء، حيث يوجد ضغط هائل على الغواصين وهكذا. نريد أن يتمكن من العمل بدلاً من البشر”.

وربما يكون الحلم صعب التحقيق فيما تواجه إيران عقوبات دولية وأميركية وأوروبية تشمل حظر تزويدها بالبضائع والمعدات والأجهزة مزدوجة الاستخدام لأغراض مدنية وعسكرية، حتى توقف برنامجها النووي.

لكن الإيرانيين المشاركين في المعرض يحاولون الابتكار للتغلب على تلك القيود. وقال أحدهم ويُدعى بو القاسم زارين "لا يمكننا الحصول على بعض المعدات وذلك قد يؤدي إلى أن يكون آليونا أضعف من نظرائهم الأجانب”.وأضاف مستدركاً "أحياناً، يمكن للمرء أن يستخدم إبداعه العقلي عندما لا تكون لدينا هذه الأجهزة ".

في غضون ذلك، اتهم النائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي الولايات المتحدة ودول غربية أُخرى بالضغط علي شركات النفط الدولية وإجبارها على ترك العمل في حقل "بارس” البحري العملاق للنفط والغاز الطبيعي جنوبي إيران. كما اتهمها بتوجيه العقوبات نحو الشعب الإيراني وليس حكومته.

وقال رحيمي في كلمة ألقاها خلال افتتاح المعرض الدولي للنفط والغاز والبتروكيمياويات في طهران "إن إيران ستكشف قريباً الوثائق السرية للعقوبات إذا لم تعد الشركات الغربية للعمل فيها”. وأضاف "منع تزويد الطائرات بالوقود. هو إجراء ضد المسافرين الإيرانيين وليس حكومتهم. إذا كانت المشكلة مع النظام فلماذا تتم معاقبة الشعب؟”.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: